كنوز ميديا – بغداد/

كشفت وزارة الموارد المائية ،اليوم الثلاثاء، عن توقف محطة ضخ الشوملي في محافظة بابل بسبب ما اسمته (وحش) بحري يهدد الامن المائي للعراق.

وذكر بيان للوزارة تلقت (كنوز ميديا ) نسخة منه اليوم انه ” ظهرت في الاونه الاخيرة كميات كبيرة من الصدفيات على شكل مستعمرات ادت الى غلق مشبكات المضخات على مستوى المياه بالكامل مما ادى الى توقف محطة ضخ الشوملي في محافظة بابل والمتكونة من 3 مضخات تصريف الواحدة منها 5,2 م3 /ثا اضافة الى املاء مسارات الواح الغمى والجدران الكونكريتية لحوض السحب كافة كما لوحظ نموها على اجزاء المضخات ومنظومة التبريد والجدران الداخلية وارضية المحطة اضافة الى نموها مؤخرا في شبكة مبازل الشوملي المغذية للمحطة حيث تعذر ازالتها بالوسائل التقليدية”.

واوضح ان ” هذه الكائنات لم تكن موجودة عند تأهيل المحطة والتي يعتبر انتشارها كارثة بيئية حيث قامت الوزارة بمخاطبة الجهات المسوؤلة في محافظة بابل بدء من المحافظة ولجان البيئة والصحة والزراعة وجامعة بابل مركز بحوث البيئة والذي توصلت دراستهم الى تشخيص هذه الكائنات تحت مسمى(محار البرنقيل)”.

وتابع البيان انه ” على نفس السياق اجرت الوزارة /مديرية الموارد المائية في بابل اتصالات مع وزارة العلوم والتكنلوجيا /دائرة البيئة والمياه اضافة الى المركز البحثي لجامعة بابل حيث تبين انتشارها في محطات توليد كهرباء الهارثة وكافة شواطئ الدول على البحار وعلى السفن وحتى في دول الخليج العربي حيث توصل مركز علوم البحار في جامعة البصرة وبمساعدة شركة روسية من استخدام اصباغ من مواد سامة لايجوز استخدامها في المياه التي تستخدم لاغراض الشرب والسقي حيث لاتزال جهود الوزارة مستمرة للتوصل الى حل جذري لهذه الظاهرة الخطيرة “.انتهى

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here