لم يكن أحمد عبد الرضا الناجي من معسكر الصقلاوية يروي حكاية قد قرأها او شاهدها على احدى شاشات التلفاز، انه ينقل حقيقة عاشها مع زملائه خلال محاصرتهم من قبل تنظيم داعش الذي استخدم هذه المرة غاز الكلور في هجومه عليهم ليخلف العشرات من القتلى والجرحى والاسرى .

•  بالفيديو | الجيش العراقي يعذبون “ثوار العشائر” بطريقة فريدة من نوعها  _  أضــغــط هــنــا
•  بالفيديو | رسالة من احد جنود الجيش العراقي الى داعش وبعض العشائر الخائنة   _  أضــغــط هــنــا

ويقول احمد عبد الرضا : “ضربونه غاز الكلور واجانه عقيد ركن مرتضى كال ياولد حاولو خلي خاولي على خشمكم احتمال هذا الكلور هم كاموا يتقدمون علينه عبالهم احنه وكعنا والحمد لله احنه متمسكين اصبح الساعة 6 صار تعرض علينه حيل قوي من الساعة 6 لحد الساعة 12 اظهر وراها اجى صديقي كال ذب البيكي سي البيدك لان صار انسحاب كتلة شنو الانسحاب كال دخلت مدرعتين مفخختين على لواء 31 باوعت الجنود كاعد تمشي”

هجوم عناصر التنظيم من بعض القرى المجاورة على معسكر الصقلاوية بعد تفجيرهم لعجلتين مفخختين على اللواء الواحد والثلاثين، أرغم احمد ورفاقه على الانسحاب ليلاً بحثاً عن الامان.

ويضيف احمد عبد الرضا: “طبينة منطقة الهياكل مايقارب كيلو ونصف بس انريد نوصل منطقة الهياكل حتى نطلع ذبينة احذيتنا ومبايلاتنا والجكاير لان يكشفونه العدو وطبينة منطقة الهياكل عدنه ناضور ليلي نطلع نستطلع بي شفنه احاديات منصوبة علينا متوجهة من الدواعش ديتقدمون علينة عاد احنة انعطفنة من جهة اليسار وبعدها على السجر وطبينة على منطقة الحمدانية وذراع دجلة فريناها الفلوجة يالله طلعنة وبعد خروجنا انادي بس تعالو احنة قريبين محد ميعبرك” .

غياب الاسناد للقوات الامنية وإلقاء اللائمة على بعض القيادات الميدانية بالتقصير، حكاية تكررت كثيرا خلال الاسابيع الماضية، ومازال الجميع يبحثون عن تفسير مقنع لما حدث.

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here