كنوز ميديا – متابعة /

قال العقيد المتقاعد من الجيش الأمريكي، ريك فرانكونا، محلل الشؤون العسكرية لدى “CNN”، إن الجماعات المسلحة المنضوية تحت راية ما تسمى المعارضة، وخاصة الجيش الحر والجبهة الإسلامية، لن يكون لديها مشكلة كبيرة في ضرب التحالف الدولي لتنظيم “داعش”، لكنه اعتبر أن المفاجأة تتمثل في مقدار الذكاء الاستراتيجي الذي يظهره النظام السوري ورئيسه بشار الأسد.

وافاد موقع “راي اليوم” ان فرانكونا قال، ردا على سؤال من “CNN ” حول الموقف المتوقع للجماعات المسلحة التي تقاتل النظام السوري من القصف على داعش: “الموقف من ضرب “الدولة الاسلامية” بالنسبة للمعارضة السورية يعتمد على هوية الجهة التي تنظر إلى العملية، فبالنسبة للجيش الحر لن يكون هناك مشكلة، لأنه يقاتل الدولة الاسلامية أساسا، وكذلك بالنسبة للجبهة الإسلامية فلن يكون هناك مشكلة كبيرة على الأرجح.”

وأضاف: “ما من أحد في الجبهة يحب الدولة الاسلامية، بل هو التنظيم الذي يرغب الجميع بالتخلص منه لأن ذلك سيوفر لهم أرضية أفضل للتحرك وهم يتمنون له الدمار كي يتاح لهم ملء الفراغ.”

وحول إمكانية أن يكون الرئيس السوري، بشار الأسد، هو المدبر لهذه الأحداث ضمن خطة استراتيجية له للبقاء في السلطة وإظهار الحاجة إليه رد فرانكونا بالقول: “قبل أشهر من كل هذه الأحداث، وقبل أن تبدأ الضربات، كنا نلاحظ بأن طيران الجيش السوري لا يوجه الكثير من الضربات إلى تنظيم الدولة الاسلامية، وكذلك القوات البرية السورية لم تكن تنفذ عمليات هذا النوع، بل إن التركيز كان ينصب على مواجهة تنظيمات أخرى.”

وتابع بالقول: “كان النظام وكأنه يمنح الدولة الاسلامية حرية الحركة، لأنه يدرك بأن التنظيم معاد لسائر المجموعات، والواقع أننا نشعر بالذهول لمقدار الذكاء والفكر الاستراتيجي الذي يظهره الأسد، نحن نعلم أن والده كان لديه هذا النوع من الذكاء ولكنني متفاجئ بأن الابن قد تطور بدوره ليصبح زعيما  كما هو اليوم.”

 

 

 

 

 

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here