كنوز ميديا _   جرت عملية نقل السلطة من الرئيس حميد كرزاي المنتهي ولايته الى أشرف غني بصورة ديمقراطية للمرة الأولى في تاريخ أفغانستان يوم الاثنين، والبلاد تشهد حربا مع حركة طالبان التكفيرية .

وشهدت افغانستان الاثنين اول عملية تسليم للسلطة من رئيس منتخب الى اخر للمرة الاولى في تاريخها مع تنصيب الاقتصادي اشرف غني رئيسا يرث بلدا في حرب رغم 13 عاما من وجود حلف شمال الاطلسي الذي لم يتمكن من القضاء على طالبان التكفيرية.

ويخلف غني (65 عاما) المسؤول السابق في البنك الدولي الرئيس حميد كرزاي الذي قاد وحيدا افغانستان منذ سقوط حكم طالبان العام 2001، وذلك بعد 13 شهرا من ازمة سياسية حول نتائج الانتخابات التي اظهرت المزيد من هشاشة المؤسسات في هذا البلد.

وقد ادعى غني ومنافسه عبد الله عبد الله الفوز في الجولة الثانية من الانتخابات الرئاسية في 14 حزيران/يونيو التي تخللتها عمليات تزوير مكثفة.

وخلال احتفال رسمي يخضع لمراقبة امنية مشددة الاثنين في كابول، المدينة التي يلفها الحزن نظرا لكثرة الاعتداءات، تم تنصيب غني رئيسا وعبدالله رئيسا للجهاز التنفيذي، اي رئيسا للوزراء نوعا ما، واضعين بذلك حدا لعصر كرزاي.

وقال كرزاي مساء الأحد في خطاب وداعي مؤثر “لقد بذلنا جهودا كثيرة للتوصل الى سلام دائم غير ان آمالنا، وللاسف، لم تتحقق بالكامل، ولكن علي ان اقول ان السلام آت حتما”.

وتابع كرزاي في خطابه الى الامة “غدا سأسلم مسؤوليات الحكومة الى الرئيس المنتخب وسأبدأ حياتي الجديدة كمواطن افغاني”، مضيفا “سادعم بالكامل الرئيس الجديد والحكومة والدستور وساكون في خدمتهم”.

ولدواع امنية تم ابقاء برنامج احتفالات التنصيب سريا، كما لم يرشح الكثير عن قائمة المدعوين التي لم تكتمل الا قبل اسبوع.

وشاركت الولايات المتحدة في الحفل بوفد يضم عشرة اشخاص برئاسة جون بوديستا مستشار الرئيس الاميركي باراك اوباما، في حين ستتمثل باكستان بالرئيس ممنون حسين والهند بنائب الرئيس حميد انصاري

وهناك دول كثيرة سيمثلها في حفل التنصيب سفراؤها في كابول، كما هي حال بريطانيا وفرنسا، في حين قررت بكين ايفاد وزير الموارد البشرية يين ويمين لتمثيلها.

وفي هذا السياق، قال نائب قائد مهمة الحلف الاطلسي في افغانستان (ايساف) الجنرال كارستن جاكوبسن خلال عطلة الاسبوع ان “الاوضاع ليست قاتمة الى هذه الدرجة” مؤكدا ان السلطات في غزنة تميل الى تضخيم الامور.

وستنسحب قوة ايساف التي يبلغ عديدها 41 الف عسكري بينهم 29 الف اميركيا بحلول اواخر العام الحالي، بعد 13 عاما من الانتشار الذي لم يتمكن من القضاء على التمرد الذي تقوده طالبان.

واليوم، هناك 33 قاعدة للاطلسي في افغانستان مقابل 800 قبل اعوام خلت في حين يعمل ما لا يقل عن 350 الف جندي وشرطي افغاني على ضمان غالبية المهام الامنية بمواجهة طالبان.

لكن قوة اقل عددا يبلغ قوامها 12 الف عسكري اجنبي ستبقى الى ما بعد العام 2014، غالبيتهم الاميركيون، بهدف دعم وتدريب القوات المحلية بمواجهة الارهاب.

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here