كنوز ميديا/بغداد- دعا محافظ بغداد، علي محسن التميمي، الشعب الى عدم انتخاب السياسيين “الطائفيين المتسببين بإراقة دمائهم, مؤكدا على ضرورة محاسبة المقصرين من الاجهزة الامنية.
وقال المحافظ في بيان له اليوم وتلقت ” كنوز ميديا “نسخة منه خلال كلمته التي القاها في المؤتمر الاسكاني الاول الذي عقد بمبنى المحافظة بالتعاون مع وزارة الاعمار والاسكان ان “المواطنين لهم الفضل الاكبر في ايصال السياسيين الى مناصبهم في الانتخابات وبعدها يكونون بمثابة وقود لتصريحات هؤلاء السياسيين الطائفية الذين يتنافسون في وسائل الاعلام لاطلاق التصريحات الدعائية البغيضة وهي تصريحات تؤدي للدمار والخراب بدون ان تكون هذه التصريحات لمصلحة العراق بل للمصلحة الشخصية للسياسيين وانفسهم الامارة بالسوء وللدعايات الانتخابية التي ثمنها اراقة دماء العراقيين بدون تقديم أي شيئا للبلد.
واضاف التميمي ان”ضحية الاعتداءات الارهابية التي استهدفت العاصمة هم المواطنون البسطاء بدون ان تكون هناك حلول ناجعة للامن ودون ان تتحمل أي جهة ثمن الدماء الزكية التي اريقت والتي يجب ان نقف لها اجلالاً “, مبينا ان “المحافظة طرحت حلولا لحفظ الامن وتحسين الاداء الامني دون ان تكون لها اذن صاغية.
واكد التميمي على ضرورة “الاسراع بحسم ملف الامن في العاصمة، لافتا الى وجود تقصير كبير وواضح في الملف والاداء الامني من خلال تحكم الارهاب في الارض وهو صاحب المبادرة وسط الاليات والاعداد والتجهيزات المناطة بالملف الامني.
وتسائل محافظ بغداد عن “سبب عدم تعاون قيادة عمليات بغداد مع المحافظة بعد دعوتهم مرارا وتكرارا وبكتب رسمية وان المحافظة تعمل على دعمهم لوجستياً ومعالجة مشاكلهم الامنية ومساندتهم بالموارد والاموال لدعم الملف الامني.
ووصف التميمي بعض السياسيين الطائفيين بـــ”انهم عاثوا في الارض فساداً”, مطالبا المواطن البغدادي بــ”معاقبة هؤلاء السياسيين وعدم انتخابهم من جديد مع مطالبة كتلهم السياسية بتبرئتهم لتصريحاتهم الهدامة التي تتحول الى دماء زكية. انتهى..ك

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here