كنوز ميديا / الانبار – ذكرت مصادر أمنية أن معارك عنيفة تدور قرب مدينة عامرية الفلوجة بمحافظة الأنبار، بين الجيش العراقي و”تنظيم داعش”، بعد محاولة الأخير اقتحام المدينة التي تقع على بعد 40 كم شمال غرب العاصمة بغداد.

وفي شمال بغداد تدور اشتباكات في محيط منطقة الضلوعية التي تبعد 50 كم عن المدينة، في محاولة جديدة للجيش العراقي لفك الحصار الذي يفرضه تنظيم “داعش” على الضلوعية منذ عدة أسابيع.

كما أفاد مصدر في قيادة عمليات صلاح الدين بأن قوات من المشاة والدروع ووحدات من قوات النخبة بدأت منذ فجر اليوم بالتجمع في قاعدة “سبايكر” شمالي تكريت.

وأضاف المصدر أن عملية تجميع القوات تحتاج إلى 48 ساعة، تمهيد لشن عملية عسكرية واسعة في تكريت مركز محافظة صلاح الدين.

ومن جهة أخرى، أعلن مصدر أمني عراقي مقتل 30 مسلحا من تنظيم داعش، من بينهم 5 قادة كبار، في غارات لطائرات التحالف، ليل الأحد الاثنين، استهدفت موقعا لمسلحي التنظيم جنوب مدينة الموصل.

وقال المصدر إن مسؤول الجناح العسكري للتنظيم المعروف بأبي أنس الكردي، و4 من كبار قادته قتلوا في الغارات.

كما تم الإعلان عن مقتل خالد العنزي، المعروف بـ “خالد الروسي”، أحد قادة تنظيم “داعش”، خلال المعارك مع “وحدات حماية الشعب” الكردية في منطقة كوباني (عين العرب) بحلب في سوريا.

وفي سياق متصل، عززت قوات البيشمركة الكردية من تواجدها في المناطق التي سيطرت عليها مؤخرا من “تنظيم داعش” قرب الموصل، تحسبا لأي هجمات قد ينفذها التنظيم.

وقالت مصادر إعلامية كردية إن قوات البيشمركة تمكنت من ضبط 4 مركبات محملة بالنفط الخام، في كركوك، تعود لداعش كان يحاول تهريبها إلى السليمانية.

وفي ذات السياق، صدت القوات العراقية ومقاتلو العشائر هجوما واسعا نفذه تنظيم الدولة فجر الأحد على بلدة عامرية الفلوجة، التي صمدت أمام سلسلة من الهجمات المتكررة، بحسب مسؤول في الشرطة.

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here