كنوز ميديا / بغداد – قُتل القائد العسكري لتنظيم «داعش»، في مدينة الفلوجة خلال هجوم واسع نفذه التنظيم، فجر أمس، على بلدة عامرية الفلوجة (غرب بغداد)، التي صمدت أمام سلسلة من الهجمات المتكررة، بحسب مسؤول في الشرطة.

وقال الرائد عارف محمد الجنابي إن تنظيم (داعش) هاجم الناحية من محورين عند الساعة الواحدة من فجر اليوم (أمس) الأحد». وأضاف قائلا لوكالة الصحافة الفرنسية إن «الهجوم استمر لمدة 5 ساعات، واشترك فيه الطيران الحربي الذي قصف مواقع المسلحين، وقتل نحو 15 منهم».

وأشار إلى أن بين القتلى بحسب مصادر الاستخبارات العسكرية الأمير العسكري لمدينة الفلوجة الملا جاسم محمد حمد، الذي يُعدّ الرجل الثاني في تنظيم «داعش» في الفلوجة. وأكد ضابط الشرطة أن «قوات الجيش والشرطة والعشائر كانت لا تزال تمسك بالسواتر، وأن مقاتلي (داعش) ينتشرون من الجهة الشمالية للناحية».

وتقع عامرية الفلوجة على بعد 30 كلم جنوب الفلوجة التي خرجت عن سيطرة الدولة منذ مطلع العام الحالي. وحاول التنظيم الاستيلاء على هذه الناحية، وأرسل عدة رسائل تهديد لسكانها يطالبهم بإلقاء السلاح وإعلان التوبة، لكن العشائر والشرطة التي تحميها رفضت. وقال الجنابي إن التنظيم يحاول الاستيلاء على هذه الناحية بسبب أهمية موقعها الاستراتيجي على الطريق السريع الذي يُعد خط الإمدادات للقوات العراقية. كما تربط الناحية محافظة الأنبار بمحافظة بابل ومحافظة كربلاء الواقعتين جنوب بغداد.

 

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here