كنوز ميديا/ بغداد – أعلن الحزب الديمقراطي الكردستاني بزعامة رئيس اقليم كردستان مسعود بارزاني ان “الوزراء الكرد في الحكومة الاتحادية سيؤدون اليمين الدستورية قبل عطلة عيد الاضحى”.

وقال الناطق الرسمي للحزب جعفر ايمنكي، في بيان له تلقت (كنوز ميديا)نسخة منه انه تم “تسوية كافة المناصب المناطة للحزب الديمقراطي الكردستاني في الحكومة العراقية الجديدة”.

وبين ان “وحدة الصف الكردي مهمة في بغداد، “مشددا في الوقت ذاته على” اهمية توزيع المناصب بموافقة كافة الاطراف و عدم تهميش اي طرف من الاطراف الاخرى”.

وأشار ايمنكي الى ان “المكتب السياسي للحزب الديمقراطي تبادل الادوار بين منصب نائب رئيس الوزراء ووزير المالية في حكومة العبادي، فبعد تباحث الموضوع وصل المكتب السياسي الى ضرورة تبادل الادوار بين هذين المنصب وكان هذا حسب اقتراح لهوشيار زيباري عضو المكتب السياسي للحزب الديمقراطي، والان هذا يحتاج الى اداء القسم حيث تم التحضير لذلك مع المناصب الوزارية الاخرى”.

وحول حصة الكرد في حكومة العبادي، قال الناطق باسم حزب بارزاني “الجانب الكردي تعرض للظلم في توزيع الحقائب الوزارية، لان هذه الحقائب لا تناسب استحقاقه”مشيرا الى انه”ستجرى مباحثات مكثفة مع رئيس الوزراء العبادي لاعطاء الجانب الكردي حقه، وهناك محاولات جديدة من اجل زيادة حصة الكرد في الكابينة الوزارية الجديدة”.

وعن تطبيق مطاليب الكرد خلال ثلاث اشهر، قال ايمنكي “العبادي والجانب الشيعي تعهدوا على تطبيق ذلك، والتصرف بشكل ايجابي مع الاقليم، وطالب بتحديد مكانة و ثقل الكرد في العراق”.

وتوقع الناطق الرسمي للحزب الديمقراطي، ان “يدلي الوزراء الكرد اليمين الدستورية قبل حلول عيد الاضحى، والا ستتأجل الى بعد العيد،”داعيا” الطرف المقابل محاولة حل المشاكل العالقة”.

وتأتي هذه التطورات بين بغداد وأربيل بعد زيارة وفد من اقليم كردستان الى بغداد الأحد برئاسة القيادي في الحزب الديمقراطي الكردستاني روز نوري شاويس لبحث الملفات العالقة، حيث أعلن محمد شياع السوداني وزير المالية وكالة في تصريح صحفي اليوم ان “الحكومة الاتحادية ستصرف رواتب الموظفين في اقليم كردستان قبل حلول عيد الاضحى”.

وكانت النائبة عن حزب الديمقراطي الكردستاني أشواق الجاف قالت اليوم انه “تم الإتفاق خلال إجتماع المكتب السياسي للحزب الديمقراطي الكردستاني إستبدال منصب روز نوري شاويس من وزير للمالية إلى نائب رئيس مجلس الوزراء بدلاً من هوشيار زيباري الذي تسلم بدوره منصب وزير المالية في حكومة العبادي”.

يشار الى ان رئيس الوزراء حيدر العبادي قد قال على هامش زيارته الى مدينة السليمانية في 19 من أيلول الجاري للقاء رئيس الجمهورية السابق جلال طالباني  انه “حريص جداً على اتخاذ قرارات أساسية صعبة، وطالب ايضا حكومة الاقليم بان تتخذ قرارات صعبة في سبيل حلحلة المشاكل ومنها الاتفاق حول النفط وسيكون ذلك في مصلحة الشعب العراقي برمته ومنهم ابناء شعبنا الكردي”.

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here