كنوز ميديا / متابعة –  اثار انقطاع الترجمة عن كلمة رئيسة الارجنتين، كريستينا فرنانديز دي كيرشنر، في مجلس الامن  موجة من التساؤلات بشأن حقيقة الأنقطاع وهل هو  تقني  أم  استخباراتي ، حيث تبين ان الأحتمال الأخير هو الأرجح في ذلك بعد  ان  تناقلت مواقع التواصل الأجتماعي فقرات مطولة من تساؤلات “كرستينا ، المنطقية خلال الجلسة . 

 وأشارت مصادر مطلعة الى ان الكلمة  تضمنت  تساؤلات  منطقية عدة لم يجب عن مضمونها احد من الحضور كان من بينها : 

ـ اجتمعنا منذ عام وكنتم  تعدون  نظام الأسد ارهابيا، وكنتم تدعمون المعارضة الذين كنا نعدهم ثوارا  و اليوم نجتمع للجم الثوار الذين تبين فيما بعد إنهم إرهابيون ومعظمهم تدرج من المتشدد إلى الاكثر تشددا. 

– تم ادراج حزب الله في وقت سابق ضمن قائمة الارهاب  ولكنه اليوم حزب مؤثر   في لبنان.

– اصدرتم قرار محاربة القاعدة بعد احداث 11 سبتمبر واستبيحت بلاد وقتل اهلها تحت هذا العذر مثل العراق وافغانستان ومازالت هاتان الدولتان تعانيان من الارهاب بالدرجة الأولى. 

– رحبتم بالربيع العربي وعمتموه في تونس ومصر وليبيا وغيرهها واوصلتم  المتشدد للحكم في هذه البلدان بقراراتكم ومباركتكم ومازالت شعوب تلك الدول تعاني من وصول المتشددين  الى الحكم والعبث بحريات المواطنين . 

– اتضح من خلال القصف على غزة فداحة الكارثة التي ارتكبتها اسرائيل وموت العديد من الضحايا الفلسطينيين بينما اهتممتم بالصواريخ التي سقطت على اسرائيل والتي لم تؤثر او تحدث خسائر في اسرائيل.

– اليوم نجتمع هنا لإصدار قرار دولي  بشأن  تجريم داعش ومحاربتها وداعش مدعومة من قبل دول معروفة انتم تعرفونها اكثر من غيركم وهي حليفة لدول كبرى اعضاء في مجلس الامن.

وعندما استطردت الرئيسة الارجنتينية بالحديث على هذا  المنوال  قطعت وسائل الاعلام التي نقلت الجلسة الترجمة فجأة . 

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here