كنوز ميديا/ بغداد – اكد نائب رئيس الوزراء صالح المطلك إن” الحكومة الجديدة جادة في معالجة المشاكل العالقة مع إقليم كردستان.

وذكر بيان للاتحاد الوطني الكردستاني تلقت (كنوز ميديا) نسخة منه اليوم السبت ان” المطلك وصل اليوم الى محافظة السليمانية ، واجتمع مع محافظ السليمانية بهروز محمد صالح لبحث أوضاع النازحين في المحافظة”.

وعقد نائب رئيس الوزراء مؤتمراً صحفيا مشتركا مع محافظ السليمانية ، اشار خلاله إلى” الجهود والمساعدات التي قُدمت للنازحين الذين توجهوا إلى محافظات إقليم كردستان بعد الأحداث الأمنية التي شهدتها محافظاتهم “.

وأوضح المطلك خلال المؤتمر الصحفي إن “هناك أكثر من مليوني نازح في العراق وهذا خارج عن طاقة العراق وخارج طاقة أي دول نامية ، وليس هناك أي تقصير في عمل اللجنة العليا لمساعدة النازحين وجميع الوزارات ذات العلاقة ، لكن مشاكل النازحين كبيرة وليس بامكان العراق معالجة جميع مشاكل النازحين بمفرده “.

وأشاد المطلك” بموقف شعب كردستان باحتضان النازحين وخاصة مدينة السليمانية التي احتضنت النازحين مع جميع المحافظات”، مؤكداً إن” هذا التعاون بين أبناء الشعب العراقي دليل على عظمة الشعب العراقي ، وعندما حدث النزوح كانت هناك مشاكل عالقة وأزمة كبيرة بين بغداد واربيل ، لكن هذا لم ينعكس على سلوك أبناء شعب كردستان ، وقام هذا الشعب باحتضان أخوانه من باقي المحافظات”.

وأكد المطلك إن” الحكومة الجديدة جادة في معالجة المشاكل العالقة مع اقليم كردستان، وان هناك خلافات حتى بين السياسيين في بغداد ، وهناك ارهاب وعمليات خطف وقتل وارهاب يتقدم ، وجميع هذه المشاكل تعالج فقط بوجود نية صادقة لبناء دولة مدنية حضارية يعيش فيها الجميع بأمن وسلام “.

وحول إرسال موازنة إقليم كردستان من قبل الحكومة الاتحادية، قال المطلك” تحدثت مع رئيس إقليم كردستان ومع رئيس حكومة الإقليم حول ضرورة تواجد الوزراء الكرد في بغداد لمعالجة هذه المشكلة وإنهاء هذا الخلاف”.

ولم يكشف المطلك عن موعد لإرسال موازنة اقليم كردستان ، لكنه قال” لا استطيع الاعلان عن موعد محدد لكن استطيع ان اؤكد بأن النية تتجه الى معالجة هذا الاشكال الموجود بين بغداد واربيل “.

وحول الاشاعات التي اطلقت بأن بعض المسؤولين الكرد هم من طلبوا قطع رواتب الموظفين في اقليم كردستان، قال المطلك ان “هذا الموضوع غير صحيح وجميع المسؤولين الكرد تألموا لموضوع قطع الرواتب ، والجميع متألمون لقطع الرواتب ونحن في الحكومة الجديدة جادون في معالجة جميع المشاكل العالقة “.

واكد المطلك ان” الجهود جارية لإيواء النازحين وإخلاء المدارس “، مبينا انه” تم الاتفاق مع محافظ السليمانية لانجاز هذا الموضوع في موعده المحدد وسنحول لهم مايحتاجونه من اموال ، لأن قضية المدارس قضية مهمة بالنسبة لنا، وسنعمل على ايواء النازحين بصورة سريعة بالتعاون مع الامم المتحدة”، مشدداً على ضرورة ان” يعود النازحون الى منازلهم”.

وتابع قوله ان” هذا لن يتم الا بتعاون جميع ابناء الشعب العراقي لطرد الارهاب من العراق وبناء عراق جديد يترسخ فيه التعاون والتعايش السلمي بين جميع ابنائه ، عراق يدار بصورة مدنية ليست طائفية.

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here