بداية وقبل أن يتسرع أحد بالتعليق من دون قراءة، لا أعتقد أن ريال مدريد استحق الفوز اليوم حتى لحظة التقدم، فهو استفاد من تسرع لاعبي سلتا فيجو الذين لو ركزوا قليلاً لسجلوا أكثر من هدف في ظل دفاع سيء للغاية ليس سببه الرباعي الخلفي فحسب، بل خط وسط غير مساند ولا يضغط إلا نادراً، لكن بعد الهدف استحق الريال التقدم.

نعود إلى بداية الوقفة، فقد حقق ريال مدريد اليوم فوزاً مهماً بثلاثة أهداف نظيفة على سلتا فيجو أبقاه قرب الصدارة متربصاً بجاره أتلتيكو مدريد وخصمه برشلونة منتظراً تعثرهم في أي لحظة ليقترب أكثر، الفوز جاء بفضل هدف بنزيما الذي صنعه له خيسي رودريجيز.

في مباراة اليوم سيكون لدينا موضوعان للتغطية، أحدهما هذه الوقفة والموضوع الأخر هو فقرة تجريبية هي مشاهدات من المباراة، وبالنسبة للوقفة هذه فأريد التركيز على أهم شيء جلبه كارلو أنشيلوتي لريال مدريد والذي ساهم اليوم بالفوز رغم الأداء السيء؛ هذا الشيء هو الهدوء والصبر، فمن يعرف الريال في السنوات الأخيرة يعرف حالة التوتر التي يعيشها الفريق كلما تعرض لهجمات وفشل بحسم النتيجة، ويعرف حالات الابتكار العشوائي التي يلجأ لها لاعبوه مما يزيد الأزمة، لكن الأمر لم يكن اليوم ولا قبله.

فالهدوء واضح حتى في الكلاسيكو وضد فالنسيا رغم التعادل حتى الدقائق الأخيرة وأوساسونا رغم التأخر بهدفين، فالفريق يصر على اللعب ضمن شكله وأفكار هجومية بدلاً من الاعتماد على التوتر والحماس الزائد، وهذا الأمر يساهم كثيراً بخفض عدد النقاط الضائعة رغم الأداء غير المقنع في بعض المباريات.

بالنسبة لي هذا الهدوء وهذا الصبر هو أهم شيء جلبه أنشيلوتي بشخصيته إلى الملكي، وقد يكون هو الشيء الحاسم في الألقاب في نهاية المطاف.

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here