كنوز ميديا _   أعلن نائب رئيس الوزراء لشؤون الخدمات صالح المطلك، اليوم السبت، عن قرب صرف رواتب موظفي إقليم كردستان، ودعا رئيس إقليم كردستان مسعود البارزاني إلى إعادة الوزراء الكرد لبغداد من أجل حل المشاكل العالقة، وفيما أكد الاتفاق مع محافظ السليمانية على “إخلاء” النازحين من المدارس، لفت إلى أنه سيتم تحويل المبالغ المالية المطلوبة لإيوائهم.

وقال المطلك خلال مؤتمر صحافي مشترك عقده مع محافظة السليمانية بهروز محمد صالح، في مقر المحافظة إن “الحكومة الجديدة جادة في معالجة المشاكل العالقة مع اقليم كوردستان، وهناك خلافات حتى بين السياسيين في بغداد، فضلا عن إرهاب يتقدم وعمليات قتل ومليشيات تتقدم”، مبينا أن “جميع هذه المشاكل تعالج فقط عند وجود نية صادقة لبناء دولة مدنية حضارية يعيش فيها الجميع بأمن وسلام”.

وأضاف المطلك “تحدثت مع رئيس إقليم كردستان مسعود بارزاني ورئيس حكومة الإقليم نيجرفان بارزاني حول ضرورة تواجد الوزراء الكرد في بغداد لمعالجة مشكلة موازنة الإقليم وإنهاء هذا الخلاف”، متابعا “لا استطيع الاعلان عن موعد محدد بالنسبة للموازنة ولكني أوكد بان النية تتجه إلى معالجة هذا الأشكال بين بغداد وأربيل”.

وفيما يخص الانباء التي أشارت إلى أن “بعض المسؤولين الكرد هم من طلبوا بقطع رواتب الإقليم”، أكد المطالك أن “هذا الموضوع غير صحيح وجميع المسؤولين الكورد تألموا لموضوع قطع الرواتب، والجميع متألمون لقطعها أيضا”، لافتا إلى أن “الحكومة الجديدة جادة في معالجة جميع المشاكل العالقة”.

وفي سياق آخر أشار نائب رئيس الوزراء إلى أن “هناك أكثر من مليوني نازح في العراق وهذا خارج عن طاقته وطاقة أي دولة نامية، وليس هناك أي تقصير في عمل اللجنة العليا لمساعدة النازحين وجميع الوزارات ذات العلاقة، لكن مشاكل النازحين كبيرة وليس بامكان العراق معالجة جميع المشاكل بمفرده”.

وأكد المطلك أن “الجهود جارية لأيواء النازحين وإخلاء المدارس، وقد تم الاتفاق مع محافظ السليمانية إنجاز هذا الموضوع في موعده المحدد وسنحول لهم ما يحتاجونه من أموال”، لافتا إلى أن “قضية النازحين الساكنين في المدارس مهمة بالنسبة لنا وسنعمل على إيواء النازحين بصورة سريعة بالتعاون مع الأمم المتحدة”.

وشدد المطلك على “ضرورة عودة النازحين إلى منازلهم، ولن يتم ذلك إلا بتعاون جميع أبناء الشعب العراقي لطرد الإرهاب من العراق وبناء عراق جديد يدار بصورة مدنية وليست طائفية”، عادا “احتظان الإقليم للنازحين دليل على عظمة الشعب العراقي”.

وكان نائب رئيس الوزراء صالح المطلك،  وصل اليوم السبت، إلى محافظة السليمانية للإطلاع على المشاكل التي يعانيها النازحون، فيما سيزور رئيس الجمهورية السابق جلال الطالباني ويلتقي بعدد من المسؤولين في الحكومة. 

وأعلن نائب رئيس الوزراء صالح المطلك، في (15 ايلول 2014)، عن إعطاء صلاحيات استثنائية للجان الفرعية وللحكومات المحلية في المحافظات للتعامل مع النازحين، مؤكداً ان أموالاً كثيرة قدمت للعراق كمساعدات للنازحين لكنها لم تظهر على أرض الواقع بسبب “البيروقراطية”، وفيما هدد بمعاقبة “عسيرة” للموظفين المتورطين بسرقة أموال النازحين ومنح “مكافأة مالية كبيرة” لكل من يبلغ عنهم، اشارت وزارة الهجرة والمهجرين الى انها سجلت أكثر من 221 الف عائلة نازحة.

وكانت مديرية تربية محافظة السليمانية اعلنت، في وقت سابق، عن تأجيل موعد بدء العام الدراسي الجديد إلى، اليوم الاربعاء، العاشر من ايلول 2014، بسبب الاوضاع التي يمر بها اقليم كردستان وازمة النازحين الذين استقروا في عدد من مدارس المحافظة من دون الاعلان عن الموعد الجديد.

وكان نازحون شبك من أهالي مدينة الموصل في محافظة السليمانية دعوا، في الـ19 من اب 2014، إلى إيجاد حل لمشكلة السكن بدلاً من المدارس التي يشغلونها بسبب اقتراب موعد الدوام الرسمي للطلبة، وتساءلوا عن مصيرهم في حال عودة الطلبة إلى مقاعدهم، فيما أكدت مديرية تربية السليمانية إن وزارة التربية في الإقليم خولت مديريات التربية بـ”إيجاد” الحلول المناسبة للمدارس التي يسكنها النازحون، حمّلت إدارة المحافظة ودائرة الهجرة والمهجرين مسؤولية إيجاد بدائل لهم قبل العاشر من شهر أيلول 2014.

 وبحسب المصادر الرسمية فإن الاقليم يأوي مليوناً ونصف المليون نازح والذين توزعوا على مدنه الرئيسة والمخيمات التي تم تأسيسها بعد احداث الموصل في الـ (10 من حزيران الماضي)، حيث ادى سيطرة تنظيم (داعش) على محافظة نينوى والمحافظات السنية الاخرى الى نزوح مئات الآلاف من مواطني هذه المحافظات نحو المناطق الآمنة في كردستان.

وأدت سيطرة التنظيم المتشدد على هذه المناطق التي تسكنها اقليات دينية من المسيحيين والايزيديين والشبك والكاكائية الى نزوح مئات الآلاف منهم، وحدوث كارثة انسانية كبيرة جراء محاصرة آلاف من الايزيديين في جبال سنجار، حيث توفي المئات من النساء والاطفال وكبار السن بسبب الجوع والعطش وحرارة الجو.

 

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here