كنوز ميديا
رأى النائب عن كتلة الاحرار النيابية، ان الحكومة العراقية قد سلمت زمام امورها الى الارهاب، واصفا إياها بـ”العاجزة”، مطالبا القائد العام للقوات المسلحة نوري المالكي، بالتنحي وتسليم الحكم لمن هم اكفأ منه من اجل العمل على حماية ابناء الشعب .

وقال علوان الاربعاء ان “الحكومة اصبحت عاجزة، وسلمت امرها للارهاب، حيث انها لم تضع يدها على الخلل الموجود في داخل الاجهزة الامنية، ولم تستطع فعل شيء تجاه الارهاب”، مشيرا الى ان “القاعدة والارهاب ليسا باقوياء الا ان الاجهزة الامنية اصبحت ضعيفة، وهذا خلل واضح ومؤشر سلبي على الحكومة “.

واضاف ان ” الحكومة غير القادرة على حماية شعبها، عليها ان تسلم الراية لغيرها من الكتل الموجودة، من اجل العمل على الدفاع عن الشعب، فالقائد العام للقوات المسلحة نوري المالكي، اذا لم يستطيع ان يحكم الشعب العراقي، فليرى من هو اكفأ منه ويسلمه الحكم “.

وشهدت مناطق متفرقة من العاصمة بغداد، اليوم الاربعاء، سلسلة من الانفجارات، اذ انفجرت {16} سيارة مفخخة، وعبوتين ناسفتين، وحزام ناسف، بمنطقة { الكاظمية المقدسة، وعلوة جميلة، والشعب، والشعلة، والمحمودية، والسيدية، ومدينة الصدر، وبغداد الجديدة، والدولعي، والبياع، وجسر ديالى، وطارمية } ما اسفر عن استشهاد {72} مواطنا، واصابة {146} اخرين .

وكان المجلس الأعلى الإسلامي العراقي، قد اكد في بيان له على” إعادة النظر بالخطط الأمنية وتفعيل سياسية الثواب والعقاب ممكن إن يحد من الهجمات الإرهابية”.

وذكر ان ” مجموعة الحلول للحد من الهجمات الإرهابية لايمكن إطلاقها من خلال تصريح إعلامي وإنما يجب الذهاب إلى تفعيل لجنة تحالفية تمت المصادقة عليها سابقا وضرورة تفعيل عملها وتكون واسعة مابين التحالف والقائد العام للقوات المسلحة”.

وشدد على ضرورة الذهاب إلى “توجيه أساسي مفاده إعادة النظر بكل الخطط الأمنية ورجال الأمن القائمين عليها وتفعيل سياسية الثواب والعقاب والإشادة بدور المخلصين بالقوى الأمنية والحفاض على رجال الأمن الذين خدموا النظام بالتالي ممكن ان يحد من الهجمات الإرهابية التي عصفت بالبلاد”.

واشار علوان الى ان ” المفترض بالشعب ان لايسكت ازاء مايحدث من خروقات تؤدي الى اراقة دمه باستمرار”، منتقدا ” اداء الاجهزة الامنية ” متسائلا “ماهو عمل الاجهزة الامنية، هل هو الوقوف في الشوارع فقط ؟ ام زيادة النقمة على الشعب عند حدوث الخروقات عن طريق تنصب السيطرات وغلق الشوارع “.

واكد علوان ” اننا والى الان لم نشهد تقدما باداء الاجهزة الامنية، ولو بنسبة ضئيلة، من خلال القضاء على عصابات الارهاب، وتجفيف منابعه، فالاجهزة الامنية بدأت تنحدر نحو الاسوأ، وحتى عند القائها القبض على الارهابيين يتم اصدار العفو بحقهم ليتم الافراج عنهم “.

وصعد الارهاب خلال هذه الفترة من عملياته النوعية والكمية واخذ يغير من خططه وتكتيكاته في ظل غياب الخطط والبرامج المهنية والكفوءة واختيار العناصر المناسبة لقيادة وادارة الملف الامني في البلاد ، وبالتالي تراخي الاجهزة الامنية وعدم سيطرتها بحسب ما يراه بعض الخبراء العسكريين.

يذكر ان ممثل الامين العام للامم المتحدة السابق في البلاد مارتن كوبلر، قد اكد في وقت سابق عقب زيارة قام بها الى محافظة النجف الاشرف ولقاء المرجع الاعلى اية الله العظمى السيد علي السيستاني ، ان المرجعية الدينية ابدت قلقها ازاء ما يحدث اكثر من اي وقت في العراق.

وكانت المرجعية الدينية في النجف الاشرف قد دعت في العديد من خطب الجمعة الى ضرورة تفعيل الجهد الاستخباري وتقديم المعلومات من اجل الكشف عن التفجير قبل وقوعه وتوجيه ضربة استباقية للارهاب

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here