كنوز ميديا _   اعتبر وزير الخارجية إبراهيم الجعفري، الجمعة، الحرب ضد تنظيم “داعش” بأنها ليست طائفية ولا دينية ولا قومية لأن ضحاياه من كل المحافظات والديانات والقوميات، مشددا على أهمية تحشيد الجهود الدولية ضد التنظيم في العراق.

وقال الجعفري في بيان صدر، اليوم، عقب حضوره لقاءي رئيس الجمهورية فؤاد معصوم مع رئيس الوزراء الياباني شينزو آبي ورئيس الوزراء الكويتي جابر المبارك الحمد الصباح، وتلقت “السومرية نيوز” نسخة منه، إن “الحكومة العراقية اليوم تمثل كل العراق وفيها من كل الخلفيات المذهبية والدينية والقومية”.

وأكد الجعفري أن “الحرب ضد داعش ليست طائفية ولا دينية ولا قومية”، موضحا أن “ضحايا داعش من كل المحافظات ومن كل الديانات والمذاهب والقوميات فهي حرب ضد الإنسانية”.

وأضاف وزير الخارجية أن “ما يحصل في العراق يتطلب تحشيد الجهود الدولية”، مشيرا الى أن “الخسائر في العراق خسارة لكل الإنسانية والنصر للعراق نصر لكل العالم”.

وكان الجعفري أكد، أمس الخميس (25 ايلول 2014)، أن الحرب ضد تنظيم “داعش” تتطلب تضافر جهود كافة الدول والعمل على التنسيق الاستخباري، فيما اعتبر أن عودة العلاقات العراقية مع دول العالم المختلفة من شأنها توفير الأمن والاستقرار للمنطقة.

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here