كنوز ميديا – متابعة /

أعلنت عائلة المنصوري الإماراتية، الخميس، تبرؤها من ابنتها بسبب مشاركتها التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة الأميركية في ضرب أهداف لداعش داخل الأراضي السورية.

 

وقالت العائلة في بيان تداولته وسائل إعلام عربية “نحن أبناء عائلة المنصوري في دولة الإمارات العربية المتحدة نعلن للملأ براءتنا من المدعوة مريم المنصوري وكل من يشارك في العدوان الدولي الغاشم على الشعب السوري الشقيق، وعلى رأسهم الابنة العاقة مريم المنصوري”.

وأكدت العائلة دعمها وتأييدها لـ”الثورة السورية”، داعية “كل الفصائل والكتائب العاملة على الساحة الشامية إلى التوحد وتضافر القوى والجهود لهدف واحد، وهو إسقاط نظام الأسد”.

 

يذكر أن مريم المنصوري تعمل طيارة في جيش الإمارات، والذي شارك مع عدة دول عربية وغربية في قصف مدن وبلدات سورية يتواجد فيها مقاتلون ينتمون لتنظيم “داعش”.

 

1 تعليقك

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here