كنوز ميديا – متابعة /

أكدت مصادر سعودية أن المطلوبة الأمنية على خلفية انتمائها لتنظيم القاعدة الارهابي، أروى بغدادي، كانت قد تبنت أطفالاً من دار تابعة لوزارة الشؤون الاجتماعية “وغرست فيهم معتقدات الفئة الضالة.”

وبحسب المعلومات التي جاءت في موقع المرصد فإن بغدادي عملت على تغذية الأطفال (لم يحدد عددهم ولا أعمارهم) وإشباع فكرهم بالمنهج التكفيري ومعتقدات تنظيم القاعدة، إلا أن الجهات المعنية أسقطت تبنيها لهم وأُعيدوا إلى دار الرعاية.

وبحسب صحيفة مكة أروى بغدادي، هي زوجة الموقوف ياسين عبيد العمري، وشقيقة المقتول في مواجهة أمنية محمد والمطلوب أنس الموجود حالياً لدى تنظيم القاعدة في اليمن برفقة زوجته المصرية أفنان حسن، التي كانت أرملة المقتول محمد بغدادي.

وتبنت بغدادي تكوين خلية نسائية إرهابية في السعودية، ووزعت منشورات وأقراص مدمجة تتضمن فكر التنظيم لكسب المؤيدين، إضافة إلى مشاركاتها المتطرفة في مواقع على شبكة الانترنت.

وكانت اختفت من منزل ذويها قبل موعد جلسة محاكمتها على خلفية انتمائها لتنظيم القاعدة برفقة أطفالها وشقيقها المطلوب وزوجته، وبعد عدة أيام أخبرت ذويها بوصولها إلى اليمن عن طريق التهريب للانضمام للقاعدة، كما تشير المعلومات إلى تنصيبها أميرة للعمليات الانتحارية.

 

 

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here