كنوز ميديا – متابعة /

يرفض كثير من طلبة الموصل الذهاب إلى مدارسهم وكلياتهم، على الرغم من أوامر “ديوان التعليم” ببدء العام الدراسي، مؤكدين أنهم لا يرغبون بتعلم مناهج تعج بالكراهية و”التطرف”.

 مصدر من الموصل قال في تصريح صحفي ان “الهيئات التدرسية للمدارس كافة كانوا قد استدعوا قبل مدة الى “ديوان التعليم”، وتم تبليغهم بضرورة المباشرة بالدوام الرسمي في التاسع من ايلول الحالي”. وكشف المتحدث قائلا ان “الشخص الذي اجتمع بالكادر التدريسي ذكر لهم بأنه يحمل شهادة الماجستير من المانيا”. واضاف ان “هذا الداعشي قال للهيئات التدريسية ان عليهم جميعا المباشرة بالدوام”، مهددا “من يتخلف، يعرض نفسه للعقوبة”. لكن عددا من الطلبة قالوا انهم اتفقوا على “مقاطعة” الدراسة حسب منهاج داعش، فيما اشاروا الى ان التنظيم المتطرف “أجبر” التدريسيين على الذهاب إلى أماكن عملهم “تمهيدا لتدريس مناهج” تنسجم مع ايديولوجية التنظيم. وسيطر تنظيم “داعش” الإرهابي على مدينة الموصل في العاشر من حزيران الماضي، بعد انسحاب قطعات الجيش العراقي من مقراتها في المدينة بطريقة عشوائية تركوا فيها معداتهم واسلحتهم بعد تخلي قياداتهم عنهم. وفرض تنظيم “الدولة الاسلامية” لوائح متشددة على أهالي الموصل، واقدموا على تفجير مراقد انبياء ومعالم دينية اخرى، فضلا عن تدمير جوامع وحسينيات وكنائس، وأجبروا النساء على لبس الخمار، وهجروا المسيحيين والإيزيديين والشيعة، وقتلوا من بقي منهم. العديد من طلبة الموصل قرروا مقاطعة مدارسهم وجامعاتهم، لأن هذا التنظيم فرض “مناهج دراسية” تشجع على الكراهية وتحث على العنف والتطرف. طالب جامعي من الموصل قال أمس الأربعاء إن “عددا من الطلبة اتفقوا على عدم الذهاب إلى الكليات”، في خطوة رفض لايديولوجية التنظيم الذي يسيطر على مدينتهم ويقمع حرياتهم الشخصية. وأكد المتحدث “أننا لا نرغب بتعلم مناهج داعشية”، مضيفا “ننتظر عودة السلطات الحكومية في الموصل وطرد الداعشيين، ثم نعاود دراستنا”. احد سكان الموصل، قال لـ”العالم” امس الاربعاء ان التنظيم “أجبر المعلمين والمدرسين وأساتذة الجامعات على المباشرة بالدوام”، وان “الدواعش خيروهم بين القتل أو التدريس”. وأضاف المتحدث، الذي ذكر ان اسمه يونس الطائي، أمس الأربعاء ان “التدريسيين ذهبوا إلى مدارسهم وجامعاتهم خوفا على حياتهم”. وأشار الطائي إلى أن عددا من “الطلبة لا يذهبون إلى المدارس والجامعات، على الرغم من مرور 15 يوما على قرار بدء العام الدراسي الجديد”، لأنهم “لا يريدون تعلم المناهج الدراسية، التي وضعها الدواعش”، حسب ما يقول. مصدر آخر من الموصل قال ا إن “اهالي الموصل يتحدثون عن قيام الدواعش بطباعة مناهج دراسية خاصة بهم”. وأضاف المصدر أن “بعض الأهالي لا يرسلون أولادهم إلى مدارس تعلمهم الإرهاب”. وقال ان “على العراقيين ان يدركوا ان أهل الموصل مغلوبين على أمرهم، ولا يتمكنون من تطهير مدينتهم من الإرهابيين”.

 

 

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here