كنوز ميديا
أكد نائب رئيس الجمهورية خضير الخزاعي ورئيس اقليم كردستان مسعود بارزاني على ضرورة العمل المشترك من اجل انهاء جميع المشاكل التي تعرقل سيرالعملية السياسية.

وذكر بيان لمكتب الخزاعي تلقت وكالة كنوز ميديا نسخة منه اليوم الاربعاء ان الخزاعي إلتقى في اربيل رئيس اقليم كردستان مسعود البارزاني، وجرى خلال اللقاء بحث وثيقة الشرف الوطني ومبادرة السلم الاجتماعي في العراق وعددا من القضايا ذات الاهتمام المشترك فضلاً عن سبل تطوير العلاقة بين المركز والاقليم “.

وأكد الخزاعي خلال اللقاء “حرص رئاسة الجمهورية على إشراك جميع الشركاء في العملية السياسية في ميثاق الشرف الوطني موجها في الوقت ذاته دعوة رسمية للسيد البارزاني لحضور مراسم توقيع ميثاق الشرف الوطني في بغداد “.

كما اكد الجانبان على” عمق العلاقات التأريخية بين الكرد والعرب وضرورة العمل المشترك من اجل انهاء جميع المشاكل التي تعرقل سيرالعملية السياسية في البلاد “.

وعلى هامش الزيارة لاقليم كردستان التقى الخزاعي نائب رئيس الاتحاد الوطني الكردستاني برهم صالح وبحث معه وثيقة الشرف الوطني ومبادرة السلم الاجتماعي في العراق وضرورة مشاركة جميع الاطراف السياسية في وثيقة الشرف الوطني “.

بدوره عبر “رئيس اقليم كردستان مسعود البارزاني عن دعمه لمبادرة السلم الاجتماعي وميثاق الشرف الوطني مثمنا دور نائب رئيس الجمهورية الخزاعي في تقريب وجهات النظر بين الفرقاء السياسيين من خلال طرح مبادرة السلم الاجتماعي في العراق “.

واثنى برهم صالح على” مبادرة السلم الاجتماعي في العراق “مؤكدا” دعمه لها وللجهود التي بذلت من اجل الوصول الى حلول تسهم في سير العملية السياسية في العراق .

هذا ووصل نائب رئيس الجمهورية خضير الخزاعي يوم امس الثلاثاء الى اقليم كردستان على رأس وفد كبير من التحالف الوطني لبحث وثيقة الشرف ومبادرة السلم الاجتماعي في العراق مع القيادات السياسية في الاقليم .

يشار الى ان الكتل السياسية، قد انهت أمس الاثنين اجتماعها بمكتب نائب رئيس الجمهورية خضير الخزاعي، بالاتفاق على وثيقة الشرف الوطني، ومبادرة السلم الاجتماعي في العراق، التي تبنتها رئاسة الجمهورية، حيث ذكر مصدر مطلع بـ{الفرات نيوز} أن “مكتب الخزاعي سيحدد موعدا قريبا لعقد مؤتمر يتم فيه التوقيع على وثيقة الشرف من قبل قادة الكتل السياسية .

وكان نائب رئيس الجمهورية، خضير الخزاعي، قد عقد الخميس الماضي، في مكتبه إجتماعاً ضم عددا من قادة الكتل السياسية لبحث وثيقة الشرف الوطني ومبادرة السلم الاجتماعي في العراق التي تبنتها رئاسة الجمهورية، من اجل وضع اللمسات الاخيرة عليها وطرحها في لقاء وطني موسع، وذكر بيان لمكتب الخزاعي ان المجتمعين قد اتفقوا على عقد لقاء اخر بداية الاسبوع الحالي في مكتب نائب الرئيس لاستكمال الحوارات والنقاشات، مشيرا الى ان من المؤمل ان يتم خلال اللقاء تحديد موعد لعقد اللقاء الموسع الذي يجري فيه توقيع ميثاق الشرف الوطني والعمل بمبادرة السلم الاجتماعي.

يشار الى ان نائب رئيس الجمهورية، خضيرالخزاعي، كان قد اطلق في وقت سابق مبادرة تتضمن عدة نقاط مهمة في مقدمتها الحفاظ على وحدة البلاد وحرمة الدم العراقي واعتماد الحوار لحل المشكلات.

وتدور كافة المبادرات في رحى طروحات ورؤى رئيس المجلس الاعلى الاسلامي العراقي السيد عمار الحكيم المستوحات من نظرة انسانية ووطنية شاملة لاوضاع البلاد والشعب وشعور متواصل بهموم المواطنين وتطلعاتهم الى حياة حرة كريمة، حيث بادر السيد عمار الحكيم في إطار ما يجري في البلاد والأزمات التي تتقاذفها والتي وصلت إلى رأسي هرمي اعلى سلطتين في البلاد وهما التنفيذية والتشريعية والخلاف الذي كان بين رئيس الوزراء نوري المالكي ورئيس مجلس النواب اسامة النجيفي والتصعيد بين الرجلين الذي وصل الى حد التهديد، مطلع حزيران الماضي الى جمع القادة والكتل السياسية في اجتماع رمزي عقد في مكتب سماحته ببغداد واثمر عن صلح تاريخي بين المالكي والنجيفي، ما هدأ الأوضاع العامة في البلاد وطمأن الشعب بعد ان كانت البوصلة تنذر بتصعيد يصعب توقع نتائجه، وما تبعه من لقاءات وحوارات جميعها في الاتجاه الصحيح.

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here