كنوز ميديا – متابعة /

أعلنت كل من ما تسمى (جبهة النصرة) وحركة (أحرار الشام)، اليوم الاربعاء، إخلاء مقارها في ريف إدلب تحسباً لاستهدافها من قبل قوات التحالف الدولي ضد تنظيم داعش الارهابي، بعد أن تم استهداف مقار لحركة “خراسان” و”جبهة النصرة” أمس الثلاثاء.

وقال ما يسمى “المرصد السوري لحقوق الإنسان” إن “جبهة النصرة التابعة لتنظيم القاعدة أخلت قواعدها من المناطق المأهولة بريف إدلب بعد أن نفذ التحالف ضربات على الجبهة”، لافتاً بالوقت نفسه إلى أن حركة “أحرار الشام” أمرت أتباعها بإخلاء قواعدها ايضا.

وتداول ناشطون، في وقت متأخر ليلة أمس الثلاثاء، على مواقع التواصل الاجتماعي بيان منسوب للقائد العسكري لحركة “أحرار الشام” أبو صالح طحان، أعلن فيه إخلاء المقرات والورشات والمعسكرات التابعة لحركة أحرار الشام والإبقاء على ما يلزم لحراستها، الحفاظ على مناطق الرباط التي يرابط عليها مسلحي الحركة، إخفاء وتمويه الأسلحة الثقيلة وتغيير أماكنها.

وأضاف بيان الحركة “إبعاد أجهزة التواصل الفضائية واللاسلكية عن المقرات وعدم تشغيلها إلا للضرورة القصوى، إخطار المدنيين المتواجدين بالقرب من المقرات بالابتعاد عن المقرات”.

وكان الجيش الأمريكي أعلن، يوم الثلاثاء، أن الضربات التي شنتها الولايات المتحدة  في سوريا، شملت مواقع لتنظيم “خوراسان” التابعة للقاعدة، فضلا عن مواقع لتنظيم “داعش” و”جبهة النصرة”, كما أفادت مصادر معارضة وحقوقية، أن “غارات التحالف أوقعت قتلى في صفوف تنظيمي داعش وجبهة النصرة” .

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here