كنوز ميديا / بغداد – طالبت النائبة عن ائتلاف الوطنية زيتون الدليمي، الأربعاء، القائد العام للقوات المسلحة حيدر العبادي بإيصال الدعم اللوجستي لقوات الجيش في ناحية الصقلاوية شمالي الفلوجة لعدم تكرار “مجزرة سبايكر” في تلك الناحية.

وقالت الدليمي خلال مؤتمر صحافي عقدته، اليوم، بمبنى البرلمان إن “على القائد العام للقوات المسلحة حيدر العبادي الانتباه إلى وجود قطعات من جيشنا الباسل تقاتل الإرهاب وتخوض أشرس المعارك مع العصابات الإجرامية في ظل ظروف صعبة وقلة التمويل وانقطاع الاتصال معهم في منطقة الصقلاوية”.

وطالبت الدليمي، العبادي بـ”إيصال الدعم اللوجستي لتلك القوات من أجل عدم تكرار مجزرة سبايكر في الصقلاوية”.

وكانت لجنة الأمن والدفاع البرلمانية استضافت، اليوم الأربعاء (24 أيلول 2014)، قائد عمليات الانبار رشيد فليح وممثلي مركز العمليات المشتركة وطيران القوة الجوية وقيادة طيران الجيش وقائد القوة الأولى للتدخل السريع بمبنى البرلمان للاطلاع على أسباب أحداث ناحية الصقلاوية ومنطقة السجر والتلكؤ في إيصال الدعم لهم.

وأكد عدد من نواب محافظة الديوانية، مقتل 300 جندي باستخدام غاز الكلور لأول مرة من قبل مسلحي “داعش” في الصقلاوية شمالي الفلوجة، وفيما حملوا القائد العام للقوات المسلحة حيدر العبادي وقائد عمليات الانبار مسؤولية مقتلهم بسبب بطء إجراءات إنقاذهم رغم كثرة المناشدات لعدة أيام، اعتبروا جريمة الصقلاوية بأنها سبايكر الثانية.

ونفى قائد عمليات الانبار الفريق الركن رشيد فليح، امتلاك مسلحي “داعش” أي هواتف نقالة تعود لجنود كانوا محاصرين في منطقة السجر شمالي الفلوجة، وفيما رجح وجود مفقودين بعدد “أصابع اليد” من الجنود والضباط الـ400، أكد أن الجنود المحاصرين أصابهم نوع من الضجر والتذمر بسبب تأخرهم في وحداتهم بعد قطع الطريق من قبل “داعش”.

وتناقل برلمانيون وناشطون مدنيون وإعلاميون، عبر موقع التواصل الاجتماعي (الفيسبوك) أنباء وأحاديث عن “شبه سقوط” لناحية الصقلاوية بأيدي تنظيم “داعش” بعد مقتل معظم الجنود.

وأعلن المتحدث باسم مكتب القائد العام للقوات المسلحة الملغى قاسم عطا عن دخول القوات الأمنية إلى منطقة السجر شمالي الفلوجة للبدء بتطهيرها.

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here