كنوز ميديا / متابعة – اكد الرئيس السوري بشار الاسد، امس الثلاثاء، تأييد بلاده “لاي جهد دولي” يصب في مكافحة الارهاب وذلك بعد ساعات من شن التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة ضربات جوية على عدد من معاقل جهاديي “الدولة الإسلامية”، بحسب وكالة الانباء الرسمية (سانا).

ونقلت الوكالة عن الاسد خلال استقباله مبعوث رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي ومستشار الامن الوطني في العراق فالح فياض ان بلاده “مع أى جهد دولي يصب في مكافحة الإرهاب”.

واضاف الاسد “ان نجاح هذه الجهود لا يرتبط فقط بالعمل العسكري على أهميته بل أيضا بالتزام الدول بالقرارات الدولية ذات الصلة وما تنص عليه من وقف كل اشكال دعم التنظيمات الإرهابية”. واكد الاسد خلال اللقاء، بحسب الوكالة ان “سوريا ماضية بكل حزم في الحرب التي تخوضها منذ سنوات ضد الارهاب التكفيري بكل اشكاله”. واشارت الوكالة الى ان الاسد اطلع الفياض على “اخر الترتيبات” المتخذة في اطار مكافحة الارهاب “وتم التطرق الى الخطوات المقبلة والتدابير الممكنة من اجل توفير افضل السبل لانجاح هذه الجهود بما يؤدي الى القضاء على التنظيمات الإرهابية بمختلف مسمياتها”. كما جرى خلال اللقاء “التأكيد على مواصلة التعاون والتنسيق بين قيادتي البلدين في محاربة هذه الافة الخطيرة وخاصة بعد ان اثمر هذا التعاون عن نتائج ايجابية على الشعبين الشقيقين في سورية والعراق وعلى شعوب المنطقة”.

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here