كنوز ميديا/ بغداد- حضر رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي اجتماعا ضم الرئيس الامريكي باراك اوباما وملك الاردن عبد الله بن الحسين ووزراء خارجية العراق ودول الخليج.

وذكر بيان لمكتب العبادي الاعلامي تلقت (كنوز ميديا)نسخة منه اليوم الأربعاء ان “الاجتماع تركز حول دعم العراق والتاكيد على سيادته ووحدة اراضيه والوقوف معه في حربه ضد تنظيم داعش الارهابي والجماعات الارهابية الاخرى، علاوة على مناقشته للتواجد الارهابي على اراضي الجارة سوريا والتصدي له”.

وشدد على “ضرورة ان يقدم المجتمع الدولي مساعدة فعلية للعراق في حربه ضد تنظيم داعش، اذ اننا نريد تطبيقا عمليا لهذا الدعم وعدم الاكتفاء بالكلام”.

واشار الى ان ” تنظيم داعش الارهابي مع كل يوم يمر يقوم بتجنيد مجاميع ارهابية جديدة من الشباب، والعراق غير مستعد للانتظار حتى ياتي الدعم اذ ان مقاتلينا باستطاعتهم تحقيق النصر على داعش بالرغم من التضحيات التي يقدمونها للحفاظ على وحدة العراق وسيادة اراضيه”.

واوضح ان “المنطقة تعيش حالة من الاستقطاب وهو ما ادى الى نشوء هذه الجماعات الارهابية والعراق هو من يدفع ثمنه، ونحن لا نريد ان ننحاز الى اي طرف في هذا الاستقطاب وانما ننحاز الى شعبنا”.

واعرب العبادي عن حرص العراق على بناء علاقات حسن الجوار مع الدول وهو ما اكدت عليه في اول اجتماع لمجلس الوزراء حيث تم الايعاز لوزير الخارجية بالقيام بجولة لفتح صفحة جديدة من العلاقات اذ ان المنطقة لا يمكن ان تتطور وتنهض وتتمكن من القضاء على المخاطر الا بتضامننا وحرصنا على مصالح شعوبنا فالعلاقات المتميزة ستؤدي بالمنطقة الى رفاه اقتصادي كبير يؤثر ايجابا على شعوبها”.

وكان العبادي قد وصل ظهر امس الاربعاء الى مدينة نيويورك لحظور اجتماع مجلس الامن الدولي المنعقد لدعم العراق في حربه ضد عصابات داعش الارهابية.

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here