كنوز ميديا/ بغداد – أكد النائب عن كتلة الأحرار النيابية، غزوان الشباني، إن هناك تقصيرا مقصودا من قبل بعض القادة العسكريين تسبب بمجزرة الصقلاوية، مطالبا القائد العام للقوات المسلحة حيدر العبادي بإعادة النظر بالقادة الأمنيين و حسم ملف وزارتي الدفاع والداخلية .

وقال الشباني في بيان تلقت (كنوز ميديا) نسخة منه اليوم، إن ” هناك جهات داخلية مقصرة اتجاه الوحدات العسكرية وتسببت بمجزرة جديدة للقوات الأمنية “.

وأضاف انه ” حسب المعطيات فان هذا التقصير مقصود من بعض القادة العسكريين ويجب الوقوف عند هذا التقصير ومحاسبة المقصرين “.

ودعا الشباني القائد العام للقوات المسلحة رئيس الوزراء حيدر العبادي إلى ” إعادة النظر ببعض القادة الأمنيين والإسراع بحسم ملفي وزارتي الدفاع والداخلية لارتباطهما بأمن وسلامة المواطن والوحدات العسكرية “.

وتظاهر العشرات من عوائل ضحايا سبايكر والصقلاوية، أمس الثلاثاء، امام مبنى الحكومة المحلية في الديوانية، لمطالبة الحكومتين المركزية والمحلية وزارة الدفاع باستلام جثث أولادهم وتحرير الأسرى المحتجزين من قبل العشائر في المحافظات الغربية.

واصدر القائد العام للقوات المسلحة رئيس الوزراء حيدر العبادي، الاثنين الماضي أوامر بحجز آمري الأفواج المقصرين في حادثتي منطقتي الصقلاوية والسجر شرقي الفلوجة والتحقيق معهم .

وكان النائب عن كتلة المواطن هاشم الموسوي كشف في وقت سابق ان المئات من قوات الفوج الثامن التابع للواء (50) الفرقة (14) يبثون الان نداءات استغاثة وطلبا للدعم من قبل القوات الجوية والبرية لكسر حصار عصابات داعش الإرهابية منذ ليلة امس في منطقة (السجر) بين الحي الصناعي والمقبرة في الفلوجة التابعة لمحافظة الانبار.

كما كشف مصدر امني السبت عن وجود خمسة افواج من لواء (30) الفرقة الثامنة محاصرين من قبل عصابات داعش الارهابية في الصقلاوية بالانبار منذ خمسة أيام وقد نفذت جميع الأرزاق لديه بما فيها ماء الشرب، على الرغم من مناشدات الضباط والجنود الى القيادة العامة للقوات المسلحة بتوفير غطاء جوي ودعم امني لفك الحصار عنهم.

يذكر أن عصابات داعش التكفيرية، أقدمت في حزيران الماضي على إعدام (1700) شابا من الجنود في قاعدة سبايكر إضافة إلى المئات من المعتقلين في سجن بادوش و البعض الاخر لايزال مصيرهم مجهولاً .

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here