كنوز ميديا / متابعة – افادت صحيفة تركية الاثنين، ان الرهائن الاتراك المحتجزين لدى تنظيم “داعش” الارهابي اطلق سراحهم السبت بعد مبادلتهم بـ٥۰ عنصراً من التنظيم، بينما رفضت الحكومة الادلاء باي تعليق.

وقال مسؤول في الحكومة رفض الكشف عن هويته لوكالة فرانس برس: “لا نؤكد ولا ننفي حصول عملية مبادلة”.

وكان الرئيس رجب طيب اردوغان اجاب على سؤال حول الموضوع الاحد قائلا: “ليس مهما اذا حصلت مبادلة. الاهم هو ان (الرهائن) عادوا الى عائلاتهم”.

ونقلت صحيفة حرييت عن مصادر امنية قولها: ان الرهائن الاتراك الـ٤۹ اطلق سراحهم لقاء مبادلتهم مع عناصر من التنظيم الارهابي كانوا محتجزين لدى مسلحين من المعارضة السورية وان العملية السرية تمت “تحت الاشراف الكامل” للاستخبارات التركية.

واضافت الصحيفة، ان جماعة ما تسمى بـ “لواء التوحيد” القريبة من الاخوان المسلمين كانت تحتجز عناصر تنظيم داعش وعددهم ٥۰ شخصا وانها وافقت بعد مفاوضات طويلة على الافراج عنهم.

من بين هؤلاء اسرة احد قياديي التنظيم ويدعى حاج بكر كان اعلن مقتله في كانون الثاني/يناير بعد معركة بين مجموعته واحدى وحدات ما يسمى بالجيش السوري الحر.

واوضحت الصحيفة، ان الرهائن الاتراك وصلوا الى الرقة (شمال سوريا) الجمعة الا ان تنظيم “داعش” انتظر حتى الساعة الخامسة من صباح السبت للسماح لهم بالرحيل عندما افرجت جماعة لواء التوحيد عن عناصره.

وخطف الرهائن الاتراك وهم دبلوماسيون وافراد عائلاتهم وعناصر من الاستخبارات التركية عندما سيطر مسلحو تنظيم “داعش” على القنصلية التركية في الموصل بشمال العراق في حزيران/يونيو.

وبحسب السلطات التركية افرج عنهم بفضل “عملية انقاذ سرية”.

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here