كنوز ميديا – نينوى /

:كشف سكان محليون ، اليوم الاثنين، عن لفتة انسانية تعكس الروح الوطنية لاهالي مدينة الموصل ،حيث يشتري رجال ميسورون ومتوسطو الدخل فتيات ازيديات من تنظيم ” داعش ” ويطلقون سراحهن سرا خوفا من المحاسبة .

 وبحسب السكان فان “التنظيم وضع تسعيرة للسبايا الأزيديات في سوق خاص ، حيث يبلغ ثمن الواحدة 200 ألف دينار عراقي “.

وقال شاب من مدينة الموصل، فرّ إلى أربيل ،قبل يومين، لوسائل إعلام كردية، إنّ” عمه اشترى فتاتين ازيديتين من الموصل وأطلق سراحهما في كركوك خوفا من علم التنظيم “.

 وبشأن مصير الفتيات الأخريات المحتجزات لدى التنظيم قال الشاب إنه “لا يعلم أين يذهب الناس بهن بعد شرائهن ، لكن الكثير من الموصليين عند شرائهم للفتيات يبدون تعاطفا كبيرا وغالبا ما يقومون بإطلاق سراحهن سرا “.

وتبلغ قيمة الـ 200 ألف دينار عراقي نحو 140 دولار أمريكي.

وبحسب تقارير  يعدها ناشطون من الطائفة الأزيدية فإن “التنظيم قام بخطف بضعة آلاف من الفتيات والنسوة الأزيديات واعتبرهن سبايا له، فضلا عن خطف المئات من الأطفال والرجال ، بعد سيطرته على اجزاء واسعة من قضاء سنجار ،في الثالث من آب الماضي .

ويبعد القضاء نحو 124كم إلى الغرب من مدينة الموصل وتقطنه غالبية من الأزيديين الأكراد.

 

1 تعليقك

  1. هؤلاء الداعش هم من عرب السنه(قرى عربيه متاخمه للاقليم )
    وفي الاقليم روساء الداعش من العرب السنه يسرحون ويمرحون بمعية الاساييش والحكومه

    مبروك عليك يا اقليم

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here