كنوز ميديا _   دعا نائب رئيس الجمهورية اياد علاوي المجتمع الدولي ومنظماته المتخصصة الى تقديم المساعدات اﻻغاثية العاجلة للنازحين ووقف تدهور اوضاعهم  المزرية.


وقال علاوي في بيان  تلقت وكالة “كنوز ميديا”  نسخة منه، الاثنين، ان اﻻوضاع اﻻنسانية للنازحين العراقيين من العرب والكرد والمسيحيين واﻻيزيديين وأخرين الى داخل وخارج العراق تفاقمت، بعد ان تسببت اﻻساليب المروعة لأرهابيي داعش في خسارتهم لما يعينهم على مواجهة ظروف حياتهم المادية اليومية عدا عن احتياجاتهم للرعاية الصحية والسكن المقبول وفرص تعليم اطفالهم” .
واضاف علاوي ان “التعامل مع هذه اﻻوضاع اﻻنسانية الشاذة، مع انشغال الحكومة العراقية في مواجهة قوى اﻻرهاب التي تتهدد العالم بأسره، يتطلب من المجتمع الدولي ومنظماته المتخصصة تقديم المساعدات اﻻغاثية العاجلة لهؤﻻء النازحين ووقف تدهور اوضاعهم المزرية خاصة بعد النزوح الكبير لكورد سوريا الى تركيا بسبب عدوانية داعش مما يضيف بعداً خطيراً على العراق”.
وطالب علاوي “المجتمع الدولي ومنظمات اﻻمم المتحدة المتخصصة وكافة دول العالم بتقديم الدعم الفوري للنازحين العراقيين والسوريين الى تركيا وغيرها انطلاقاً من واجباتهم اﻻنسانية واﻻخلاقية لتخفيف معاناتهم وصوﻻً الى حل شامل في اعادتهم الى مناطقهم بعد انجاح الجهد الدولي والوطني في القضاء على داعش وكل اشكال اﻻرهاب والتطرف، ونؤكد التزامنا بالعمل على التخفيف من معاناة النازحين”.
في سياق متصل دعا نائب رئيس الجمهورية بمناسبة اليوم العالمي للسلام إلى امتلاك إرادة قوية، وحشد الجهود من أجل عمل جماعي منظم يعزز السلام العالمي، ويدرأ مخاطر الصراعات التي تشهدها الساحة من خلال ايجاد حلول سلمية للمشاكل التي يشهدها المحيط السياسي والاجتماعي العراقي وجعل مفاهيم المصالحة الوطنية الحقيقية منهج وطني، بدلا من اساليب الموت والقتل التي تعصف بمجتمعنا عوضا عن التسرع برفع الاسلحة اتجاه بعضنا البعض.
 وقال علاوي في بيان “إن العالم يواجه تحدياً خطيراً في ظل الإرهاب والتطرف ويؤدي إلى عواقب وخيمة، وينبغي أن تتشارك الجهود لتعزيز فاعلية وقوة المنظومة الأممية لمواجهة هذه الأخطار المتنامية وبث روح التسامح والمحبة بين اطياف المجتمع وتوحيد القرار لمحاربة الارهاب على الصعيدين السياسي والعسكري”.
 واضاف: “أن تنامي الإرهاب والفكر المتطرف في العديد من المناطق والبلدان بات يمثل تهديداً مباشراً وصريحاً لتطلعات الشعوب إلى النماء والازدهار، وأن مواجهته تتطلب تبني استراتيجية متكاملة تركز علي حق الإنسان في الحياة والسلم، باعتباره حقاً مقدساً أصيلاً، أكدته الشرائع السماوية”.

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here