كنوز ميديا _   أفاد مصدر امني في قيادة عمليات الانبار، الاثنين، بأن القوات الامنية تمكنت من قتل وإصابة نحو 35 مسلحا من تنظيم “داعش” بمعارك عنيفة في منطقتي السجر والصقلاوية شمالي الفلوجة.

وقال المصدر في تصريح صحفي أطلعت عليه وكالة “كنوز ميديا”  إن “مواجهات عنيفة اندلعت، اليوم، في منطقة السجر والصقلاوية شمالي الفلوجة”، مبينا أن “القوات الامنية تمكنت من قتل أكثر من 15 عنصرا من تنظيم داعش الإرهابي واصابة 20 آخرون تمكنوا من الهرب الى اماكن اخرى داخل المحافظة”.

وأضاف المصدر الذي طلب عدم الكشف عن اسمه، أن “عناصر التنظيم تكبدوا خسائر كبيرة في المعدات خلال معارك عنيفة مع القوات الأمنية في المنطقتين”، مشيرا الى أن “القوات الأمنية تواصل عملياتها العسكرية ضد عناصر التنظيم الإرهابي في تلك المناطق لتطهيرها منهم”.

وكان قائد عمليات الانبار الفريق الركن رشيد فليح نفى، اليوم الاثنين، امتلاك مسلحي “داعش” أي هواتف نقالة تعود لجنود كانوا محاصرين في منطقة السجر شمالي الفلوجة، وفيما رجح وجود مفقودين بعدد أصابع اليد من الجنود والضباط الـ 400، أكد أن الجنود المحاصرين أصابهم نوع من الضجر والتذمر بسبب تأخرهم في وحداتهم بعد قطع الطريق من قبل “داعش”.

يذكر أن محافظة الأنبار، ومركزها الرمادي، (110 كم غرب العاصمة بغداد) تشهد، منذ (21 كانون الأول 2013) عملية عسكرية لملاحقة تنظيم ما يعرف بدولة العراق والشام الإسلامية “داعش”، عقب مقتل قائد الفرقة السابعة في الجيش اللواء الركن محمد الكروي ومساعده، وانتشار مسلحي التنظيم في أجزاء واسعة من المحافظة، وفيما تمكنت القوات المسلحة العراقية من إحراز تقدم في طرد المسلحين من الرمادي، تواصل تقدمها في معركة “تصفية الحساب” التي بدأتها في الفلوجة.

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here