كنوز ميديا _   تترقب الساحة اليمنية تنفيذ الاتفاق الذي تم توقيعه بين الحوثيين وعدد من الأحزاب السياسية، بعدما شهدت العاصمة اليمنية صنعاء اشتباكات عنيفة خلال الأيام الماضية.

وقال مستشار الرئيس اليمني سلطان العطواني إنّ هذا الاتفاق ملزم للجميع على الرغم من إشارته إلى استمرار التحرك العسكري للحوثيين بعد توقيع الاتفاق.

وأضاف العطواني في اتصال مع “راديو سوا”، أن تقدم الحوثيين في بعض المناطق بعد توقيع الاتفاق، يثير تساؤلا حول مدى امكانية صمود الاتفاق واستمراره:

 

في المقابل نفى المتحدث باسم الحوثيين محمد عبد السلام، وجود أي مواجهات، مشيرا إلى أن الأمور تسير نحو تطبيع الأمور بين القوى المتصارعة.

ولفت إلى أن هناك اتصالات مع وزارة الدفاع والداخلية ومع الشرطة العسكرية لاستلام المباني الرسمية:

 

ووقع الحوثيون وباقي الأطراف السياسية اليمنية الأحد اتفاق سلم وشراكة برعاية ممثل الأمم المتحدة جمال بن عمرو  وبحضور رئيس الجمهورية عبد ربه منصور هادي، ينص على أن يجري الرئيس مشاورات تفضي إلى تشكيل “حكومة كفاءات” في غضون شهر وتعيين مستشارين سياسيين للرئيس من الحوثيين والحراك الجنوبي.

وينص الاتفاق أيضا على أن يتم خفض أسعار المشتقات النفطية، وأن تتسلم الدولة المنشآت الحيوية وأن تزال مخيمات الاحتجاجات من صنعاء ومحيطها، على أن يتم “وقف جميع أعمال العنف فورا” في صنعاء.

ويسعى هذا الاتفاق إلى وضع حد للأزمة التي وضعت اليمن على حافة الحرب الأهلية منذ أطلق الحوثيون في 18 آب/اغسطس تحركا احتجاجيا للمطالبة بإسقاط الحكومة والتراجع عن رفع أسعار الوقود. 

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here