كنوز ميديا _   اعلنت كتلة الاحرار البرلمانية، الاثنين، أن اعلان نتائج التحقيقات في قضية سبايكر ستظهر خلال يومين، مشيرة الى وجود اتصالات عديدة تصل من ذوي الضحايا، وان هناك ضغوط على الجهات التنفيذية من اجل تعويض عوائل الضحايا.
وقال رئيس الكتلة النائب ضياء الاسدي خلال مؤتمر صحفي عقده في مبنى البرلمان  إن “كتلة الاحرار مازالت تتابع ملف التحقيقات في قضية مجزرة قاعدة سبايكر”، مبيناً ان “هناك اتصالات عديدة تصل الى النواب من ذوي ضحايا المجزرة، لمعرفة ما تم التوصل اليه مع السلطة التنفيذية والجهات الحكومية”.
وأضاف “الاحرار تعمل للضغط على السلطة التنفيذية لاستحصال تعويضات مالية لعوائل الضحايا وتلبية المطالب الاخرى والمتعلقة بكل الاستحقاقات المدنية والعسكرية”، مشيراً الى ان “قضية سبايكر ما تزال تتعلق بمجلس النواب وبعض اللجان المختصة مثل لجنة حقوق الانسان ولجنة الامن والدفاع، واللتان تعملان بحسب مقتضيات عملها”.
واكد الاسدي ان “التحقيقات قطعت شوطا كبيراً وستكون هناك نتائج في غضون اليومين المقبلين وسيتم اعلانها”.
وكان تنظيم داعش أعدم المئات من نزلاء سجن بادوش في الموصل وطلبة قاعدة سبايكر شمال تكريت عندما فرض سيطرته على هاتين المنطقتين قبل شهر، وأشارت مصادر أمنية الى أن سبب إعدامهم يعود الى خلفيات طائفية، كما ونشر التنظيم في حينها صوراً على الإنترنيت لشباب منبطحين على وجوههم في العراء ويقف خلفهم مسلحون ملثمون موجهون فوهات أسلحتهم باتجاه الشباب،

وقال إن هؤلاء هم قسم من طلبة قاعدة سبايكر الذين تم إعدامهم، فيما بقيت أماكن جثثهم مجهولة، فيما اكدت لجنة الامن والدفاع في البرلمان، في وقت سابق، وجود أعداد كبيرة من الطلبة المختطفين من قاعدة سبايكر في إحدى القرى بمحافظة صلاح الدين، وفيما أشارت إلى تورط إحدى العشائر بإعدام عدد منهم وخداعهم، هددت برد “عنيف” إذا لم يطلق سراح المتبقين أو تم التعرض لهم.

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here