كنوز ميديا – متابعة /

أطلق تنظيم “داعش” الارهابي لعبة إلكترونية جديدة تحمل اسم “صليل الصوارم” في مسعى منه على تدريب الأطفال والمراهقين على مقاتلة قوات التحالف الغربي والإقليمي الذي شكلته الولايات المتحدة ضده (حسب بيان للتنظيم).

وأعلن الذراع الإعلامي لجماعة داعش أن “هناك إصدارات لألعاب إلكترونية أخرى بهدف رفع معنويات (المجاهدين)، وإلقاء الرعب في نفوس المعارضين لهم، وأن المحتوى يضم كل التكتيكات العسكرية للجماعة ضد أعدائها” على حد تعبيره. وتبدأ اللعبة بتحذير الولايات المتحدة من ضرب معاقلها والحرب عليها.

ونشر داعش فيديو تشويقي للعبته الإلكترونية على موقع مشاركة الفيديو “يوتيوب” يبدأ بتوجيه رسالة تحذيرية، ورد فيها: “ألعابكم التي تصدرونها، نحن نمارس نفس هذه الأفعال المتواجدة في ساحات القتال”.

وقسّم الفيديو اللعبة حسب التكتيكات المعروفة عن التنظيم، حيث تمارس الشخصيات الإلكترونية الشبيهة بمقاتليه أعمالها بكمائن لتفجير المركبات العسكرية، وأخرى متخصصة في القنص، وثالثة بقتال الصاعقة وهجوم على المنشآت العسكرية بالسلاح الأبيض والمسدسات الكاتمة للصوت.

وتمر مراحل لعبة “صليل الصوارم”، التي يبدو أنها نسخة عن اللعبة المعروفة “جراند ثيفت أوتو 5” Grand Theft Auto 5، بمهاجمة الجيش العراقي ثم القوات الأميركية.

ويُعرف عن أفراد بجماعة “داعش” تفوقهم باستخدام التقنية، حيث أنهم يستخدمون مواقع التواصل الاجتماعي وغير ذلك لحشد وكسب تعاطف الناس معهم أو لمهاجمة معارضيهم.

 

 

 

 

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here