كنوز ميديا _    قدم رئيس الوزراء اليمني محمد سالم باسندوه استقالته وسط تصاعد الاشتباكات بين القوات الموالية للحكومة والحوثيين الذين سيطروا على عدد من المقار الرسمية.

واتهم باسندوه في بيان صحفي الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي بالاخلال بقواعد الشراكة التي نصت عليها المبادرة الخليجية.

وأشارت تقارير إعلامية إلى أن مسلحين حوثيين مدعومين بمسلحين من أتباع حزب المؤتمر الشعبي سيطروا على مقر الحكومة ومقر القيادة العامة للقوات المسلحة.

وافاد مصدر عسكري باندلاع اشتباكات بين الحراس والمسلحين الحوثيين حول مقر القيادة العامة للقوات المسلحة.

كما أفاد المصدر بسيطرة الحوثيين على مقر إذاعة صنعاء الحكومية.

بيد أن مصادر الحوثيين تقول إن هذه الأجهزة الحكومية انضمت إلى المحتجين وأيدت مطالبهم وإن لجانا شعبية شكلت لحماية منشآت الدولة من أي عمليات سلب أو نهب.

وأكد محمد عبد السلام الناطق باسم الحوثيين في صفحته على موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك أنباء سيطرة المسلحين الحوثيين على مجمع مقر قيادة الحكومة.

وتفيد تقارير بأن الرئيس اليمني يجتمع بقيادات من الأحزاب السياسية وممثلين عن الحوثيين والمبعوث الأممي جمال بن عمر للتوصل الى اتفاق لحل الأزمة.

وكان القتال بين القوات الحكومية والمسلحين الحوثيين في العاصمة اليمنية دخل الأحد يومه الرابع، على الرغم من إعلان الأمم المتحدة التوصل لاتفاق لإنهاء القتال والتسوية السياسية بين الجانبين ينتظر توقيعه رسميا الأحد.

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here