كنوز ميديا / بغداد – أوضح وزير النفط عادل عبد المهدي اعلان رئيس الوزراء حيدر العبادي نيته باتخاذ قرارات وصفها “بالصعبة” في حل الخلافات مع اقليم كردستان ومنها المتعلقة بملف النفط.

وأكد عبد المهدي خلال زيارته المنشآت النفطية في محافظة البصرة بعزم الحكومة الاتحادية “اتخاذ قرارات صعبة في حل الخلافات مع الاقليم ومنها الملف النفطي ولكن على الاقليم ايضا ان يتخذ خطوة مماثلة”.

وأضاف ان “هذه القرارات من شأنها ان ترفع من حجم الصادرات الوطنية وانعكاسها ايجابا على الواردات المالية لخزينة الدولة.دون ان يوضح فيما اذا تضمنت هذه القرارات ايقاف الاقليم لصادرته النفطية للخارج بمعزل عن بغداد واعادة التصدير عبر شركة (سومو) الاتحادية.

وأشار عبد المهدي “هناك مشاكل ومعوقات تواجه القطاع النفطي نعمل على دراستها ووضع الحلول لها “مرحبا في الوقت نفسه “بالعمل على حل الخلافات مع اربيل”.

يشار الى ان” رئيس الوزراء حيدر العبادي قد قال على هامش زيارته أمس مدينة السليمانية للقاء رئيس الجمهورية السابق جلال طالباني وتهنئته بالعودة انه “حريص جداً على اتخاذ قرارات أساسية صعبة، وطالب ايضا حكومة الاقليم بان تتخذ قرارات صعبة في سبيل حلحلة المشاكل ومنها الاتفاق حول النفط وسيكون ذلك في مصلحة الشعب العراقي برمته ومنهم ابناء شعبنا الكردي”.

كما قال العبادي عقب لقائه رئيس حركة التغيير الكردية نيشيروان مصطفى ان “الشراكة الحقيقية تذلل الصعاب ونحن ماضون في هذا الاتجاه لترسيخ هذا المبدأ وانقاذ البلد من الازمات المتعاقبة التي يتعرض لها”.

من جانبه قال رئيس ديوان رئاسة اقليم كردستان فؤاد حسين ان “من اولويات الاقليم حاليا دعم الحكومة الاتحادية برئاسة حيدر العبادي”.

وأضاف حسين خلال استضافته أمس في معهد السلام الامريكي في واشنطن “نننظر من حكومة العبادي الايفاء بوعدها تجاه الكرد في تنفيذ مطالب الاقليم وحل الملفات العالقة خلال مهلة الاشهر الثلاثة (90 يوما) التي حددت لها بهذا الجانب خلال تشكيل الكابينة الوزارية الجديدة”.

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here