كنوز ميديا/ بغداد – حذرت قائممقامية قضاء الخالص في محافظة ديالى، السبت، من ولادة ما سمتها “إمارة جديدة لداعش” على الحدود الفاصلة بين ديالى وصلاح الدين، مطالبة بتدخل جوي لضرب معسكرات تدريب الانتحاريين.

وقال قائممقام قضاء الخالص عدي الخدران في تصريح إن “العشرات من فلول تنظيم داعش بدأت منذ أسابيع عدة بالتمركز في منطقة البيشكان على الحدود الفاصلة بين ديالى وصلاح الدين المجاورة لناحية العظيم “، مبيناً أن “اغلب العناصر تحمل جنسيات عربية وأجنبية هربت من حوض العظيم والعوجة وسليمان بيك ومحيط آمرلي”.

وحذر الخدران من “ولادة إمارة جديدة لداعش في منطقة البيشكان”، لافتاً إلى أن “المنطقة تحتل مركزاً جغرافياً مهماً وباتت تشكل مصدراً لتصدير أعمال العنف نحو ناحية الضلوعية القريبة منها”.

وطالب الخدران الحكومة المركزية بـ”تدخل جوي لضرب معسكرات تدريب الانتحاريين في البيشكان”.

وتنتشر على الحدود الفاصلة بين ديالى وصلاح الدين العديد من المناطق التي تمثل معاقل كبيرة لداعش تم تطهير بعضها إلا أن البعض الآخر ما يزال تنشط بها خلايا داعش وتمارس من خلاله التدريب وتجنيد الانتحاريين، بحسب مصادر امنية.

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here