كنوز ميديا/ بغداد – حذر النائب عن القائمة العربية ،مشعان الجبوري، من عدم تفتيش مواكب المسؤولين كاشفا عن مقتل الداعشي مظهر الجيلاوي بالضلوعية وهو شقيق ناظم العزاوي عضو مجلس صلاح الدين وكان يتجول في موكبه بالمنطقة الخضراء .

وذكر الجبوري في صفحته الشخصية بموقع التواصل الاجتماعي (فيسبوك) ” حذرت في وقت سابق من مواكب النواب والمسؤولين ومرافقيهم الذين يتمتعون بالحصانة ومرافقيهم وحماياتهم لا يمكن ايقافهم في حواجز التفتيش بما يمكنهم من ارتكاب جرائم ضد الخصوم او الشعب “.

وتابع “انه تم الكشف عن مقتل الداعشي احمد مظهر الجيلاوي في معركة الضلوعية وهذا الداعشي شقيق مرافق احمد ناظم العزاوي عضو مجلس محافظة صلاح الدين والموجود في بغداد حاليا يتنقل بموكب لاحد الوزراء وكان في المنطقة الخضراء هذه الليلة ويقيم في اربيل بصورة دائمة ويدخلها دون تفتيش”.

وقال ” من المؤسف ان يستغرب بعضنا كيف يتمكن الارهاب من تنفيذ التفجيرات في شوارع بغداد والاحياء المحصنة منها كالكاظمية والكرادة وربما قريبا في المنطقة الخضراء او اربيل ان لم نتخذ قرار نفتش سيارات الحمايات وندقيق هويات المرافقين وارتباطاتهم لحقن دماء الناس ونحافظ على امن البلاد والله من وراء القصد”.

يذكر ان” مواكب المسؤولين لاتفتش عند مرورها بالسيطرات ويتعامل رجال الامن بحذر مع تلك المواكب على الرغم من القانون لايستثني احد من تفتيش .

وشهدت منطقة الكاظمية شمالي بغداد،مساء الخميس الماضي ، استهداف سجن العدالة داخل معسكر العدالة، بعدد من قذائف الهاون، سبقها انفجار سيارة مفخخة يقودها انتحاري قرب جسر الائمة ما أسفر عن استشهاد وإصابة (44) شخصا.

وانفجرت صباح امس الجمعة، سيارتين مفخختين في العاصمة بغداد أحداهما في منطقة الكرادة والأخرى استهدفت سوقا في المحمودية، ما أسفر عن استشهاد وإصابة العشرات من المدنيين، كما وانفجرت سيارة مفخخة في سوق شمال شرق كركوك، ما أسفر عن استشهاد وإصابة (40) شخصا . 

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here