كنوز ميديا – متابعة /

اعتبر وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف، الجمعة، المساعدة الايرانية العاجلة للعراق بأنها منعت سقوط الحكومتين العراقية واقليم كردستان بيد تنظيم “داعش”، منبها أمريكا والتحالف الدولي بأنه لا يمكن التمييز بين تهديد “داعش” في سوريا والعراق.

 وقال ظريف في حديث لصحيفة “ناشيونال اينترست” الاميركية، واطلعت “كنوز ميديا ” عليه، إنه “لولا المساعدة الايرانية العاجلة للعراق لكانت الحكومة العراقية وحكومة منطقة كردستان قد سقطتا بيد داعش الارهابية”.

 وأضاف ظريف أنه “لولا ايران ودول اخرى في المنطقة التي تعرّفت على حقيقة جماعة داعش الارهابية لكان العالم يواجه تنظيما يدير عملياته من العاصمة دمشق”، مؤكدا أنه “على أميركا والتحالف ضد داعش ان يعلموا بأنه لا يمكن التمييز بين تهديد داعش في سوريا والعراق”.

 

وكان رئيس إقليم كردستان مسعود البارزاني أعلن، في (26 آب 2014)، أن إيران زودت قوات البيشمركة بالسلاح والذخيرة جاء بناء على طلب من الكرد، مؤكداً أن إيران كانت أول دولة زودتهم بها.

 

وكان الرئيس الايراني حسن روحاني أعلن، في (30 آب 2014)، استعداد بلاده للتعاون مع اي دولة تريد محاربة الإرهاب في العراق او سوريا، فيما اعتبر أن “الارهابيين” تكبدوا خسائر فادحة في سوريا ولبنان والعراق.

 

ويشهد العراق وضعاً أمنياً ساخناً منذ إعلان حالة التأهب القصوى في البلاد، في (10 حزيران 2014)، وذلك بعد سيطرة مسلحين من تنظيم “داعش” على محافظة نينوى بالكامل، وتقدمهم نحو صلاح الدين وديالى وسيطرتهم على بعض مناطق المحافظتين قبل أن تتمكن القوات العراقية من استعادة العديد من تلك المناطق، في حين تستمر العمليات العسكرية في الأنبار لمواجهة التنظيم.

 

 

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here