كنوز ميديا – ديالى /

 قال عضو مجلس النواب عن كتلة المواطن  فرات التميمي، إن ارهابيي داعش هربوا من منطقة الجسور إلى بساتين منطقة الصدور، داعيا إلى سرعة تنفيذ عملية عسكرية لاجتثاثهم.

وأضاف التميمي في تصريح صحفي ،أن “فتح المياه وانهاء ازمة الحصار على قضاء بلدروز انتهت بشكل كلي، بعد قصف العصابات الداعشية المسيطرة على قطع المياه، لكن هناك مخاوف من عودة الدواعش إلى المنطقة مجددا”.

وأوضح التميمي أن “عناصر داعش يتمركزون حاليا في بساتين منطقة الصدور ويتخذونها مركزا لهم”، مبينا أنه “اجرى اتصالات مع القيادات الأمنية لتنفيذ عملية عسكرية برية في المنطقة لاجتثاث الدواعش”.

وتابع أن “القصف الجوي لمواقع داعش في المنطقة لايمكن أن يجتثهم بشكل تام وينهي مخاوف عودتهم إلى المناطق التي حررت”، مشددا على اهمية أن “تجرى عملية عسكرية شاملة لطرد من تبقى من الدواعش”.

وكانت القوات الأمنية العراقية قد تمكنت من إعادة فتح المياه إلى قضاء بلدروز بعد اكثر من 10 ايام على قطعه من قبل العصابات الداعشية بقصف مواقعهم بالقرب من ناحية المقدادية شمالي بعقوبة.

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here