كنوز ميديا/ متابعة – حمل مستشار الأمن القومي فالح الفياض ، الخميس ، بعض القيادات الأمنيين مسؤولية انتكاسة الجيش في محافظة نينوى ، فيما أشار إلى الممارسات الفردية لبعض عناصر الجيش، ما أدى فجوة مابين الأخير وأبناء الموصل .

وقال الفياض في برنامج بثته العراقية نيوز اجراه الزميل كريم حمادي إن ” المرحلة المقبلة تهدف إلى العناية باختيار القيادات العسكرية ، وتدريب المقاتلين على مستىوى عالٍ من الفنون القتالية” . مؤكداً أن” فساد بعض القيادات الأمنية كان وراء انتكاسة الجيش في الموصل “.

 وأكد على “وجود دراسة تهدف إلى نقل الجيش  خارج المدن لإعادة بنائه ولصعوبة تعامله مع المدنيين لمنهجيته العسكرية “.موضحاً أن  ” هناك مواقف بطولية وانتصارات كبيرة للجيش في محافظات الأنبار وديالى وصلاح الدين و نينوى ضد عصابات داعش الارهابية”.

 وأكد مستشار الأمن الوطني فالح الفياض، في وقت سابق ، على ضرورة دعم متطوعي الحشد الشعبي، لأنهم القوة الساندة للجيش في حربه ضد عصابات داعش الإرهابية .انتهى4

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here