كنوز ميديا/ بغداد – راى نائب رئيس الجمهورية اياد علاوي ،اليوم الخميس، ان تسمية الوزراء الامنيين امر دقيق يستدعي التروي في اختيار الشخصيات مبينا ان ” التوافق السياسي ساهم في تقويض قدرة داعش”.

وذكر علاوي في صفحته الشخصية بموقع التواصل الاجتماعي (فيسبوك) ان “تسمية وزراء الوزارات الامنية امر دقيق وهذا يستدعي التروي في اختيار الشخصيات، اذ ان عدم وضوح السياسة في المرحلة السابقة كانت العائق امام المؤسسة الامنية كما ان عدم معرفة خلفية الوزراء المرشحين من قبل قد يكون السبب في عدم منحهم الثقة”.

واكد ان “التوافق السياسي ساهم في تقويض قدرة داعش و ان المواجهة يجب ان تكون بجملة اجراءات امنية واضحة تهدف.. اولا الى تقليص وتقليل قدراتها ومن ثم ضرب خطوط تموينها وهذا يقتضي محور مخابراتي واستخباري ومسح جوي دقيق، وثانيا اجراء عمليات نوعية من قبل القوات الخاصة وثالثا تعديل المناخات والبنية في المناطق التي تتواجد فيها داعش بتوحيد السكان والتوقف عن قصف المدنيين وايذائهم”.

وكان النائب عن كتلة المواطن هاشم الموسوي، قد كشف عن تأجيل التصويت على الوزراء الأمنيين إلى أسبوعين، بعد اجتماع التحالف الوطني ليلة أمس الأربعاء .

وقال الموسوي إن ” التحالف الوطني قرر خلال اجتماعه مساء أمس الأربعاء، تأجيل التصويت على مرشحي وزارتي الدفاع والداخلية، في جلسة مجلس النواب التي من المقرر أن تعقد اليوم، وذلك لإتاحة الفرصة إلى رئيس الوزراء حيدر العبادي لاختيار مرشحين أكفاء “.

ورفع مجلس النواب جلسته الاعتيادية الـ(15) التي كان من المقرر ان يتم خلالها استكمال التصويت على الكابينة الوزارية، الى اليوم الخميس، بعد رفض اغلب أعضاء مجلس النواب ، اختيار كل من رياض غريب وجابر الجابري لشغل الوزارات الأمنية .

فيما اكد مقرر البرلمان نيازي محمد اوغلو، امس الاربعاء، ان جلسة اليوم الخميس ستكون الموعد النهائي لرئيس الوزراء حيدر العبادي لتقديم اسماء المناصب الامنية .

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here