كنوز ميديا/ بغداد – اعتبر النائب عن ائتلاف الوطنية كاظم الشمري، الاربعاء، ان فرض شخصيات على رئيس الوزراء حيدر العبادي لشغل الوزارات الامنية سيضعف تلك المؤسسات ويجعل محاسبتها عن اي اخفاق امني في المستقبل مستحيلا وغير واقعي، فيما دعا الى اخراج الوزارات الامنية من المحاصصة.

وقال الشمري في بيان تلقت (كنوز ميديا) نسخة منه إن “الملف الامني هو الملف الاكثر اهمية والأخطر في ظل الظروف الحالية والفوضى التي تمر بها البلاد”، مبينا ان “القائد العام للقوات المسلحة هو المعني الاول والمحاسب امام السلطة الرقابية في حال حصول اي اخفاق بهذا الملف”.

وأضاف الشمري ان “ترك المجال وإعطاء المرونة الكاملة للعبادي لاختيار شخصيات كفوءة وذات خبرة دون فرض اي شخصية عليه سيجعله ملزما بتحقيق نتائج ايجابية على ارض الواقع”، معتبرا ان “فرض الكتل السياسية شخصية معينة لوزارتي الداخلية والدفاع، ستكون هي المحاسبة امام الشعب والقانون، ناهيك عن ان البرلمان سيبقى عاجزا عن محاسبة الوزير المقصر في عمله بسبب دفاع كتلته عنه، لانه محسوبا عليها”.

ودعا الشمري الكتل السياسية الى “اخراج الوزارات الامنية عن المحاصصة وترك الحرية الكاملة لرئيس الوزراء لاختيار من يراه مناسبا لشغل هذه المناصب مع التاكيد على وضع الثوابت المهنية ومصلحة البلد كشروط اساسية في اي شخصية يتم طرحها بعيدا عن التخندقات الحزبية”.

يذكر ان” رئاسة مجلس النواب قررت، امس الثلاثاء  تأجيل التصويت على مرشحي وزارتي الداخلية والدفاع الى يوم غد الخميس، بعد فشل رياض غريب وجابر الجابري في الحصول على ثقة المجلس.

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here