كنوز ميديا

كشف ممثل العراق لدى الجامعة العربية، السبت، أن الرئيس التونسي منصف المرزوقي طلب منه شخصيا التوسط لدى القيادة المصرية لإطلاق سراح الرئيس المخلوع محمد مرسي، وفي حين أكد أن الجامعة العربية ستعقد اجتماعها في الثالث من أيلول المقبل، فيما لفتت لجنة العلاقات الخارجية إلى ان تدخل السعودية بالأزمة المصرية ناتج عن خشيتها على وضعها الأمني.
وقال قيس العزاوي خلال ندوة حوارية اقامها المعهد العراقي لحوار الفكر تحت عنوان، دور الاعلام المصري وتجربة الاخوان المسلمون في مصرإن “الرئيس التونسي منصف المرزوقي طلب مني التوسط لدى القيادة المصرية الجديدة لإطلاق سراح الرئيس المصري المعزول محمد مرسي”، مبينا أن “السلطات وعدتنا خيرا ولم نتلقى اي ردود سلبية اتجاه هذا الطلب لحد الآن”.
وأضاف العزاوي، أن “الرئيس المصري محمد مرسي ارتكب أخطاء كبيرة منها إصراره على التصويت على الدستور ومحاربته للاعلام المصري المحلي، فضلا عن مساهمته في انقسام المجتمع المصري بين الأقباط والسنة والشيعة ودعمه للجماعات المتطرفة”.
وكشف العزاوي، أن “الجامعة العربية ستعقد اولى جلساتها ما بعد عزل الرئيس مرسي في الثالث من شهر ايلول المقبل لدراسة جميع الاوضاع التي تمر بها البلدان العربية وخاصة في مصر وسوريا والعراق وغيرها”، مشيرا أن “رئاسة الجامعة العربية اوعدتنا بالتعاون الامثل مع القضايا العراقية ومساعدته على الخروج من جميع ازماته”.
من جانبه قال رئيس لجنة العلاقات البرلمانية ورئيس المعهد العراقي لحوار الفكر همام حمودي، إن “تدخل السعودية في الأزمة المصرية ناتج عن خشية المملكة السعودية على وضعها الامني”، لافتا الى أن “السعوديين استفادوا من الخبرات المصرية الامنية في الفترات السابقة”.
وشهدت مدن مصرية منذ 30 من حزيران 2013، احتجاجات واسعة على سياسة الرئيس محمد مرسي وتطالبه بالرحيل، دعت إليها حركة تمرد ، انتهت بعد ثلاثة أيام بتنحية الجيش لمرسي بعد عام على رئاسته واعلان اقالته فيما رفض مؤيدوه الاعتراف بقرار الجيش وعدوه خروجا على الشرعية.

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here