اتهمت النائبة عن كتلة الاحرار النيابية / اقبال الغرابي / حزب الدعوة بانه بدا يؤسس لتحالف جديد مع واشنطن لعودة الاحتلال الى العراق ، لبقائه في السلطة لولاية ثالثة واتخاذ الملف الامني ذريعة لما اسمته عودة الاحتلال فيما اعتبر النائب عن حزب الدعوة في كربلاء بان هذا الكلام بائس ولايمكن تصديقه من الاخرين موضحا ان حزبه يرفض عودة الاحتلال الى العراق

واوضحت الغرابي في بيان صدر عن مكتبها الاعلامي اليوم الاربعاء وحصلت وكالة كنوز ميدياعلى نسخة منه” ان حزب الدعوة بدا يؤسس لتحالف جديد مع واشنطن لبقائه في السلطة والاتخاذ من الملف الامني كذريعة لعودة الاحتلال ”

واضافت ان ان حزب الدعوة شعر بانه الخاسر الوحيد سياسيا وحكوميا وان خصمه التيار الصدري من الشركاء الاقوياء داخل العملية السياسية لذا بدا يلجئ الى محاربة التيارالصدري صاحب القاعدة الجماهيرية والسياسية “.

من جانبه رد النائب عن حزب الدعوة في كربلاء فؤاد الدوركي ان كلام النائبة الغرابي لايمكن ان يصدقه حتى المجانين فكيف بالعقلاء واصفا التصريح بانه تصريح بائس موضحا ان حزبه (الدعوة) ساهم بشكل قوي وفعال لاخراج الاحتلال من البلاد ولايمكن له العودة مرة اخرى تحت اية ذريعة وان العراق اليوم صاحي سيادة على ارضه وقد خرج من البند السابق ,مستدركا بالوقت نفسه هناك فرق بين ان تتعاون الدولة مع الجانب الامريمي في المجال الاستخباري والمعلوماتي ضد الارهاب الذي بات يمثل خطرا دوليا وليس خطر محلي او اقليمي انتهى /313/”

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here