ندد المدير الرياضي لفريق لاتسيو الإيطالي، إيلي تاري، اليوم الجمعة باعتقال ما يقرب من 350 مشجعا “دون سبب واضح” قبل مباراة الفريق أمس الخميس أمام ليجيا وارسو البولندي في إطار منافسات الجولة الخامسة من دور المجموعات بدوري أوروبا والتي انتهت بفوز لاتسيو بثنائية نظيفة.

وأشار تاري إلى أنه اضطر للاتصال بالسفارة الإيطالية لضمان أمن باقي مشجعي الفريق.

وأكد تاري أنه تم إطلاق بعض الاشياء على الشرطة البولندية، ولكنه أشار إلى أن هذه الواقعة كانت محدودة ولم تخلف عواقب ولا “اشتباكات” مع قوات الأمن.

وأكدت الشرطة البولندية في وقت سابق اليوم اعتقال 149 مشجعا لفريق لاتسيو هاجموا مجموعة من رجال الشرطة قبل مباراة الفريق أمس.

وقامت الشرطة البولندية بنشر مقطع فيديو يظهر عشرات الملثمين يضربون لعدة ثوان سيارة مصفحة تابعة للشرطة.

وكان بعض المعتقلين، الذين ألقي القبض على غالبيتهم وهم في حالة سكر، يحملون سكاكين، بحسب الشرطة البولندية.

وسيتم الإفراج عن المشجعين في الساعات المقبلة، رغم اتهام بعضهم بالإخلال بالأمن العام وسيكون عليهم المثول أمام القضاء البولندي في الأسابيع المقبلة.

ومن جانبه أوضح المدير الرياضي للاتسيو أن أفرادا من “أولتراس” ليجيا وارسو اعتدوا على مجموعة من الإيطاليين لدى دخولهم فندقهم، فتدخلت الشرطة وفتشت غرف مشجعي لاتسيو واعتقلت 17 منهم لدى العثور بحوزتهم على حقيبة بها “آلات حادة”.

وبحسب تاري، فإن الشرطة البولندية بدأت عملية بعدها واعتقلت نحو 350 مشجعا “كإجراء احترازي”.

وأدان لاتسيو اعتقال المشجعين ونقلهم في عربات للشرطة إلى أقسام شرطة مختلفة في المدينة حتى انتهاء المباراة.

وأشار الفريق إلى أن السفارة الإيطالية تعاونت من أجل تهدئة المشجعين وتوضيح الموقف لهم.

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here