كنوز ميديا
أكد رئيس كتلة بدر النيابية قاسم الأعرجي، الاثنين، أن ما يشاع من ان هنالك خلافات بين السيد العامري والسيد المالكي ما هي إلا أكذوبة اختلقها وابتدعها المتصيدون بالماء العكر
.
وقال الأعرجي إن “السيد العامري لم يفكر بالقطيعة ولم يفكر بالانسحاب من ائتلاف دولة القانون، بل العكس حاليا يبذل الجهود الكبيرة من اجل جمع الشمل وتوحيد المواقف مابين كافة مكونات التحالف الوطني”.

وأضاف “أننا نؤمن ان الجميع في قارب ومركب واحد، وإذا وقع المكروه فانه سيصيب الجميع لا سامح الله وعلينا تخليص البلد مما يجري, من خلال التفاهم والحوار بين جميع المكونات والكتل السياسية من دون تهميش أو إقصاء لأي طرف”.
وتابع “وهنا نؤكد ان التواصل بين السيد العامري والسيد المالكي على قدم وساق وان وفد المنظمة برئاسة العامري قدموا التهنئة للسيد المالكي بعيد الفطر المبارك، وهذا خير دليل على مستوى العلاقة بين الطرفين”.
وحول لقاء العامري برئيس المجلس الأعلى عمار الحكيم أوضح الأعرجي ان “علاقة السيد العامري بسماحة السيد عمار الحكيم علاقة الإخوة والمحبة والانسجام والتنسيق والتفاهم ولقاءاتهم مستمرة، وبعض الأحيان يلتقون أسبوعيا للتداول بالأمور السياسية والأمنية في البلاد”.
وبين “ان لقائهم الأخير تضمن بحث الأوضاع السياسية والأمنية والتحديات التي تواجه العملية السياسية وسبل تقريب وجهات النظر بين جميع الفرقاء والكتل السياسية, كما وان السيد العامري أدى صلاة العيد خلف سماحة السيد الحكيم وقدم له التهاني بعيد الفطر المبارك وعليه فلا صحة لما قيل ان اللقاء الأخير حصل بعد قطيعة لمدة 3 أشهر”.

وأشار الأعرجي إلى أن “البعض ممن يحملون العقد والأمراض النفسية لا تروق لهم العلاقات الطيبة والتفاهم المستمر فقاموا بإشاعة أكاذيبهم من خلال بعض الوكالات والقنوات الإعلامية المعادية للعملية السياسية وهم معروفين لدينا”.

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here