كنوز ميديا _   اكد رئيس اقليم كردستان، مسعود البارزاني، ان 1.2 مليون نازح في كردستان.

وقال البارزاني في بيان له اليوم، خلال تفقده مواقع عسكرية لقوات بيشمركة خطوط التماس في محور كرميان، جلولاء والسعدية “في ظل جهود وتضحيات البيشمركة يعيش الشعب الكردستاني ومليون ومائتا ألف نازح في أمان واستقرار”.

واشار الى ان “مهام البيشمركة هي مهام عظيمة وتأريخية وانها تضحي بحياتها ليعيش الشعب في أمن وأمان، لذلك فان بقاء كردستان مرتبط بوجودها”، موضحا أن “ظروفها ستتحسن وستزود قوات البيشمركة بالأسلحة والمعدات المتطورة”، وأكد أنه في جميع الأحوال يجب علينا أن نكون على أهبة الاستعداد”.

وفيما يتعلق بحديث عن تمركز قوات البيشمركة في هذه المناطق المتنازع عليها، أشار الرئيس البارزاني الى انه “يجب أن يسأل هؤلاء لولا تمركز البيشمركة في هذه المناطق ماذا كان مصيرها ومن كان يسيطر عليها الآن”.

وتشير احصاءات إلى أن عدد النازحين بعد تهجير المسيحيين من الموصل من عصابات داعش الإرهابية، باتجاه المناطق الأمنة في محافظة نينوى مثل سهل نينوى أو إقليم كردستان، وباقي المحافظات، قد تجاوز المليون نازح، ويعيشون في ظروف صعبة مع نقص في الخدمات والدواء.

وقرر مجلس الوزراء في السادس من الشهر الجاري تخصيص [500] مليار دينار وتشكيل لجنة حكومية لمساعدة النازحين من المحافظات التي تشهد عمليات مسلحة ضد عصابات داعش الارهابية، فيما اعلن رئيس الوزراء نوري المالكي اليوم الاربعاء تخصيص 500 مليار دينار اخرى لمساعدة اللاجئين، مشيرا الى ان “هذا الأمر فيه صعوبة كبيرة لأننا فوجئنا به ولكن هذا الباب سيبقى مفتوحا حتى نتمكن من إعادة النازحين إلى مناطق سكناهم”.انتهى

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here