متابعة / كنوز ميديا – أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان أن تنظيم “الدولة الإسلامية” افتتح مكتبا نسويا في مدينة الباب يعنى بتزويج الفتيات والأرامل من مقاتلي الدولة الإسلامية. وكان التنظيم قد أعلن سابقا عن تسيير رحلات سياحية في الأراضي التي أعلن فيها “الخلافة”.

بعد تسيير تنظيم “الدولة الإسلامية” رحلات “سياحية” لعناصره وللمدنيين بين شمال سوريا وغرب العراق لتعريفهم على الأراضي التي يسيطر عليها، قرر أن يفتتح “مكتبا نسويا” للفتيات العازبات والأرامل الراغبات بالزواج من مقاتلي التنظيم.

فقد ذكر المرصد السوري لحقوق الإنسان أن “مصادر من مدينة الباب أبلغت نشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان في حلب أن تنظيم الدولة الإسلامية المسيطر على المدينة افتتح مكتباً نسوياً بالقرب من مبنى السرايا في المدينة، وأن مهمة المكتب هي استقبال الفتيات العازبات والسيدات الأرامل، واللواتي يرغبن بالزواج من مقاتلي تنظيم الدولة الإسلامية”.

وأضاف المصدر أنه “يتم تسجيل أسمائهن وطلباتهن وعناوينهن، ليقوم بعدها مقاتلو الدولة الإسلامية بأخذ عناوين تلك الفتيات أو السيدات، والذهاب لخطبتهن بشكل رسمي”.

وكان تنظيم “الدولة الإسلامية”، الذي ينفذ إعدامات ميدانية ويرجم النساء ويتطرف في تطبيق الشريعة الاسلامية، بدأ بتسيير رحلات “سياحية” لعناصره والمدنيين بين شمال سوريا وغرب العراق، لتعريفهم على الأراضي التي يسيطر عليها وأعلن فيها إقامة “الخلافة” قبل نحو شهر.

وينظم التنظيم رحلتين أسبوعيا بين الرقة شمال سوريا ومحافظة الأنبار في غرب العراق على متن حافلات ترفع رايته السوداء.

وفي نهاية حزيران/يونيو أعلنت الدولة الإسلامية “الخلافة الإسلامية”.

ونشأت الدولة الإسلامية في العراق والشام عام 2006 في العراق قبل أن تمتد إلى سوريا مع اندلاع حركة الاحتجاج ضد نظام بشار الأسد قبل أكثر من ثلاث سنوات.

ويخوض تنظيم “الدولة الإسلامية” منذ حوالى أسبوعين معارك طاحنة ضد قوات النظام السوري في مناطق عدة.

ويخوض هذا التنظيم المتطرف منذ 2013 قتالا ضد الكتائب المقاتلة ضد قوات النظام منذ مطلع 2014.

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here