كنوز ميديا – نينوى /

افاد شهود عيان في مدينة الموصل ان شوارع المدينة خلت من انتشار عصابات داعش الارهابية بعد استهدافهم من كتائب مسلحة تشكلت من ابناء الموصل وبدعم من بغداد لمواجهتها جراء الاعمال الارهابية ضد المواطنين التي تقوم بها وتفجير مراقد الانبياء والاضرحة الدينية والمواقع الاثرية.

وذكر الشهود في تصريح صحفي ،  ان “شوارع الموصل بدت خالية من انتشار ارهابيي عصابات داعش على عكس ما كانت عليه في السابق”. وأوضح الشهود ان “تواجد الارهابيين اقتصر امام المباني الحكومية والمنشأت الحيوية في الموصل بعد تهديدات واستهداف داعش من قبل كتائب مسلحة تشكلت حديثا بالموصل على خلفية استهداف الجوامع والمراقد الدينية”.

وكان احد ارهابيي داعش اصيب قبل يومين بجروح بليغة طعنا بسكين من قبل احد المواطنين في منطقة الزنجلي غربي الموصل بعد مشادة كلامية حول تفجير الجوامع فيما تحدث اخرون عن مقتل خمسة اخرين من الدواعش بعمليات مشابهة في مناطق متفرقة من مدينة الموصل.

وكانت صحيفة “وورلد تريبيون”الأميركية قد كشفت عن مسؤولين قولهم، إن “الحكومة العراقية وافقت على تشكيل وحدات يبلغ قوامها أكثر من 10 آلاف جندي لاستعادة مناطق في الموصل من عصابات داعش الارهابيين تتألف من السنة والكرد”. وتتبنى داعش الارهابية منذ سيطرتها على مناطق في الموصل في 10 من حزيران الماضي ايديولوجية دينية متطرفة وتنفذ عمليات قتل وجلد وتفجير للاضرحة ودور العبادة اخرها تفجير مرقد وجامع الانبياء يونس وشيت وجرجيس عليهم السلام وتفرض الجزية على اديان اخرى، بحجة “تطبيق الشريعة الاسلامية”

 

 

 

 

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here