كنوز ميديا _     ذكرت وكالة “رويترز” ان رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي، يلجأ للتلفزيون الرسمي لرفع المعنويات وزيادة الثقة في القوات المسلحة. 

واوضحت “رويترز” في تقرير مطول لها، ان “التلفزيون الرسمي العراقي يعمل بلا كلل لاقناع العراقيين بمساعدة رئيس الوزراء نوري المالكي على التصدي لتنظيم الدولة الإسلامية الذي سيطر على مساحات واسعة من البلاد”. 

واضافت انه “منذ خسارة معظم شمال العراق لصالح مسلحي تنظيم الدولة الإسلامية تبث القناة الرسمية مقاطع فيديو لتأجيج المشاعر الوطنية يظهر فيها جنود وكوماندوس مدججون بالسلاح بل ومطربون وممثلون لحشد تأييد الرأي العام للحكومة”. 

من جهته يقول محمد عبد الجبار الشبوط رئيس الشبكة الإعلامية العراقية ان ردود الفعل على مقاطع الفيديو جيدة في العموم على مستوى شرائح مختلفة من المجتمع العراقي. 

وقال لرويترز “على الجانب الآخر خرجت بعض الأصوات التي لم تستحسن هذه الأغاني وقالو ان هذا يذكرنا بالأناشيد الوطنية التي كانت تملأ الشاشات في فترة صدام حسين.” 

وأضاف “لكن هناك فارقا كبيرا لأن أناشيدنا تؤكد على حب الوطن والصمود والتسامح بينما أناشيد صدام كانت تمجد في شخص واحد.. كانت ترسخ فكرة عبادة القائد الأوحد… وتركز على شخصية صدام.” 

وقال المحلل رمزي مارديني من مؤسسة المجلس الأطلسي البحثية “المالكي يقدم نفسه كزعيم وطني يواجه المتشددين المسلحين . والرسالة هي… إذا كنت ضدي فأنت مع الإرهابيين.” 

وأضاف “هو يفكر بأن هذا ليس وقت تقديم التنازلات أو الظهور بمظهر الضعيف.” 

من جهته يقول الشبوط ان “الفن والفنانون يلعبون دورا مهما في المعركة الجارية التي يخوضها العراق ضد الإرهاب.”

 

وكالات

1 تعليقك

  1. بوق النظام الحالي لا يختلف كثيرا عن بوق النظام السابق الفرق في المفردات.اما ملابس الخاكي والظهور على شاشات التلفزيزن من قبل ازلام الحكومة الحالية هي الاخرى لا تختلف عن حقبة صدام الظاهر عدنا موروث وتربية قديمة. اذن لا عتب عليهم.لانهم لا يستحقون العتب.اما الدواعش المجرمين حصيلة هذه السياسات الرعناء,

اترك رداً على ابوخلدون إلغاء الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here