كنوز ميديا – نينوى /

 

كشف رئيس مجلس اسناد ام الربيعين زهير الجلبي، الاثنين، أن تنظيم “داعش” قام بسرقة “كنز ثمين” يعود للعصور السرجوني من تحت مرقد وجامع النبي يونس شرقي الموصل.

 

وقال الجلبي في تصريح صحفي، إن “تنظيم داعش بعد ان قام بالاستيلاء على جامع النبي يونس (ع) منذ شهر وطرد امام وخطيب الجامع قام بعملية عبث وحفريات في الجامع طيلة استيلائه على الجامع”، مشيراً الى أن “معلومات ومصادر موثوقة تؤكد ان عناصر التنظيم قاموا بسرقة كنز ثمين ومقتنيات نادرة تعود للعصر السرجوني كانت مدفونة تحت الجامع”.

 

وأضاف أنه “بعد السرقة قامت داعش بتفجير الجامع وتسويته بالارض بواسطة جرافات في سابقة هي الاولى من نوعها”، لافتاً الى أن “مصير الكنز ما يزال مجهولاً حتى الآن”.

 

ودعا الجلبي وسائل الاعلام المحلية والعربية الى “الكف عن تسمية داعش والعصابات الارهابية في الموصل بالثوار”، مشدداً على ضرورة “التحري عن مصير الكنز الذي قامت داعش بسرقته”.

 

يشار إلى أن مسلحي تنظيم “داعش”، اقدموا في (24 تموز 2014)، على تفجير مرقد وجامع النبي يونس (ع) الذي يعد أبرز الشواخص الحضارية والدينية في مدينة الموصل، ومن ثم تسويته بالارض.

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here