كنوز ميديا – بغداد /

قال رئيس كتلة المواطن النيابية باقر جبر الزبيدي إن رئيس التحالف الوطني ابراهيم الجعفري سلم رسميا الورقة الخاصة باعتبار التحالف الوطني هو الكتلة الاكبر الى رئيس مجلس النواب سليم الجبوري،

واوضح الزبيدي في تصريح صحفي  اليوم “لقد قدم رئيس التحالف الوطني ابراهيم الجعفري الورقة الخاصة باعتبار التحالف هو الكتلة الاكبر ، الى رئاسة مجلس النواب ،وشاهدت بأم عيني تواقيع كل من (نوري المالكي وابراهيم الجعفري وعمار طعمة وضياء الاسدي) وانا كنت احد الموقعين على هذه الوثيقة التي تؤكد ان التحالف الوطني هو الكتلة الاكبر”.

 

واضاف” والمرة الثانية شاهدت تلك الورقة بعد التوقيع عند زيارة وفد الائتلاف الوطني الى رئيس مجلس النواب سليم الجبوري وقد اطلعنا عليها وشاهدناها مرفقة بكتاب من الجعفري”.

 

وتابع قائلا” وبالتالي هذه الورقة حقيقة وواقعة وموجودة وان التحالف الوطني الكتلة الاكبر “، مبينا ان” العراقيين دون استثناء شاهدوا رئيس المجلس الاعلى الاسلامي العراق في السيد عمار الحكيم ورئيس الوزراء نوري المالكي وعددا من زعماء الكتل التابعة للتحالف الوطني وكان الجعفري يتلو البيان الذي تم الاتفاق عليه وتم الاعلان على ان التحالف الوطني هو الكتلة الاكبر”.

 

وكان رئيس التحالف الوطني ابراهيم الجعفري قد اكد في تصريح سابق ان تحالفه هو الكتلة النيابية الاكثر عددا في مجلس النواب ، مؤكدا انه تم الاعلان عن ذلك في الاعلام وبحضور اطراف التحالف كافة بما فيها ائتلاف دولة القانون”، مبينا ان ” التحالف الوطني هو الكتلة النيابية الاكبر وليس ائتلاف دولة القانون ، مضيفا انه لم تُسمَ الكتلة النيابية الاكبر خلال الجلسة الاولى للبرلمان ، مستدركا بالقول .. “لكننا وقفنا امام الاعلام ، وقرأنا بيانا بذلك وبحضور كافة رموز التحالف الوطني بما فيهم ائتلاف دولة القانون ” .

 

وقلل من ” اهمية اعلان التحالف الوطني ككتلة اكبر من الناحية الادارية او غيرها ، عادّا جلسة البرلمان التي انتخب فيها رئيس مجلس النواب ونائبيه بانها الجلسة الاولى للبرلمان الجديد ، مبينا انها حسب تعريفها على وفق المادة 55 من الدستور تكون حينما ينتخب فيها الرئيس والنائبان وبذلك تعد هي الجلسة الاولى .

 

ودعت المرجعية الدينية العليا الاطراف السياسية الى التحلي بروح المسؤولية الوطنية ونكران الذات وعدم التشبث بالمواقع والمناصب لحساسية المرحلة التي يمر بها البلد، وبينت ان” حساسية المرحلة من تأريخ العراق تحتم على الاطراف المعنية التحلي بروح المسؤولية الوطنية والعمل بمبدأ التضحية ونكران الذات وعدم التشبث بالمواقع والمناصب والتعامل مع الظروف بواقعية وتقديم المصالح العامة للشعب العراقي على بعض المكاسب الشخصية.

 

 

 

 

 

 

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here