كنوز ميديا – بغداد /

اعلن رئيس  الجمهورية فؤاد معصوم ،اليوم الاحد، سعيه للتواصل مع الأطراف السياسية جميعاً، وبأسرع وقت وفق السياقات الدستورية لتشكيل حكومة وطنية أساسها الشراكة الوطنية لتنجز مهماتها الأساسية، وعلى رأسها معالجة الملف الأمني، والتصدي للإرهاب بكل قوة وحزم.

 

وذكر معصوم في بيان رئاسي اصدره بمناسبة عيد الفطر المبارك تلقت ( كنوز ميديا ) نسخة منه اليوم “يسعدني أن أخاطبكم في هذه الأيام المباركة التي نودع فيها شهر الفضيلة والرحمة والغفران، ونستهل أيام عيد الفطر المبارك سائلاً المولى القدير أن يجعله فاتحة خير ويمنٍ وسلام وبركة على عراقنا العزيز، وأتوجه بأسمى آيات التهاني وأزكى التبريكات لأبناء شعبنا الكريم، متضرعاً إلى الله تعالى أن يعيده علينا جميعاً بالخير والأمن والسلام.

 

وتابع “بهذه المناسبة المباركة، أحيي أبناء شعبنا لما قدموه من صبر وصمود، بكل فئاته ومكوناته، وهم يتصدون بعزيمة وإيمان لجرائم داعش التي تهدد شعبنا وتجربته الديمقراطية ومعالم حضارته، كما أشيد بإصرار أبناء شعبنا على مواصلة مسيرة بناء العراق الديمقراطي، وسعيهم لتمتين أواصر الأخوة والوحدة والوئام برغم المخططات الرامية لتمزيق نسيجه الاجتماعي، وبرغم المؤامرات الرامية لإفشال تجربته الديمقراطية.

 

واكمل “لقد خطونا في هذه الظروف الاستثنائية الحرجة خطواتٍ فاعلةً وجوهرية، منها انتخاب رئيس مجلس النواب ونائبيه، وانتخاب رئيس الجمهورية، وفق التوقيتات الدستورية، وبذات الصبر والإصرار سنسعى بكل إخلاص للتواصل مع الأطراف السياسية جميعاً، وبأسرع وقت وفق السياقات الدستورية لتشكيل حكومة وطنية أساسها الشراكة الوطنية لتنجز مهماتها الأساسية، وعلى رأسها معالجة الملف الأمني، والتصدي للإرهاب بكل قوة وحزم، والنظر بجدية في مواطن الخلل في بناء أجهزتنا الأمنية والعسكرية، وسدّ كل الثغرات التي يمكن أن ينفذ من خلالها أعداء العراق، والاهتمام وبشكل جدي بأبناء شعبنا من الذين هُجّروا من مناطقهم قسراً، وأُجبروا على ترك مدنهم وقراهم بسبب الهجمة التكفيرية الظالمة عليهم، وتوفير الأجواء الأمنية المناسبة لعودتهم إلى مناطقهم، وتوفير الحياة الحرة الكريمة لهم ولكل أبناء شعبنا العراقي”.

 

وختم معصوم بيانه بالقول “مهما بدا الأفق قاتماً للبعض، فإن عزيمة أبناء الشعب العراقي، وصمود وإصرار قادته المخلصين يفتح لنا جميعاً أبواب الأملِ مشرعةً لتجاوز المحنة، وإن أبناء هذا الشعب الكريم سيقدم أنموذجاً وطنياً سيحفظه التاريخ بأنصع صفحاته للعراق الذي يقاوم أعتى هجمة تكفيرية شرسة، لأنه شعبٌ صانعٌ للحياة، وسيواجه الدمار ويبني دولته ” عيد مبارك للجميع وأمنياتي لأبناء شعبنا بعيد سعيد، وكل عام وأنتم بخير”.

 

 

 

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here